واصلت وحدات من الجيش السوري والقوات الرديفة عملياتها في ريفي حماة الشمالي الشرقي، وحلب الجنوبي الشرقي المتداخلين، وبسطت سيطرتها على قرى جديدة في اشتباكات عنيفة مع المسلحين.

وقال مصدر عسكري اليوم إن الجيش واصل ملاحقة إرهابيي داعش في الجيب المحاصر بين أرياف حماة وحلب وإدلب، واستعاد السيطرة على قرى وبلدات الهرتا وثلجة ومريجب الشمالي وغيرها من القرى.

وذكرت وكالة "سانا"، أسماء 11 قرية وبلدة استعادها الجيش، فيما أفادت صفحات التواصل الاجتماعي بأن عدد القرى المستعادة بلغ قرابة الـ40.

ويشهد الجيب الذي طوقه الجيش السوري في الـ20 من الشهر الماضي والممتد من جنوب شرق خناصر بريف حلب إلى غرب سنجار بريف إدلب وإلى السعن بريف حماة، انهيارات كبيرة في صفوف إرهابيي داعش.