أعرب الرائد محمود الورفلي  قائد القوات الخاصة الموالية للمشير خليفة حفتر عن استعداده لتسليم نفسه "امتثالا للأوامر واستكمالا للتحقيق" في تهم تنسبها إليه محكمة الجنايات الدولية.

وقال الورفلي في شريط فيديو نشر الليلة الماضية: "بعد صدور التعليمات من القيادة العامة بخصوص إيقافي أنا الرائد محمود مصطفى بوسيف الورفلي على الفور، تلقيت تعليمات كي أقوم بتسليم نفسي إلى الشرطة العسكرية بمدينة المرج، وذلك لاستكمال التحقيقات فيما يخص محكمة الجنايات الدولية".

وتأتي هذه التهم على خلفية انتشار فيديو في 24 يناير الماضي ظهر فيه الورفلي وهو يصفي مجموعة من الأشخاص عيونهم معصوبة وأيديهم مقيدة ويرتدون ملابس زرقاء دون الكشف عن هويتهم والأسباب التي دعت إلى تصفيتهم.

وهذه لم تكن المرة الأولى التي ظهر فيها الورفلي يقتل عشرات الأشخاص.

ففي أغسطس من العام الماضي، أكدت القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية اهتمامها الشديد بما صدر عن المحكمة الجنائية الدولية بشأن "اتهام الورفلي بارتكاب جرائم حرب"، وأشارت إلى ضرورة توقيف الضابط المذكور على ذمة القضية.