فوجئت الأوساط السورية بزيارة قام بها مدير المكتب الإعلامي في منصة أستانا عبد الجليل السعيد إلى القدس وظهوره في صور ووفد مرافق له مع الناطق الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي.

ونشرت صفحة "إسرائيل تتكلم بالعربية" على موقع "فيسبوك"، الأربعاء، صورا أظهرت السعيد داخل قاعة اجتماع التقى فيها مع مسؤولين إسرائيليين بينهم المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي.

وظهر مدير المكتب الإعلامي في منصة أستانا في صور أخرى برفقة أدرعي، حيث قالت الصفحة الإسرائيلية إنهما كانا يزوران جرحى سوريين يتلقون العلاج في إسرائيل.

وبحسب ما ذكرته الصفحة، فإن السعيد زار إسرائيل مع وفد إعلامي عربي، مشيرة أن الوفد التقى عددا من الجرحى السوريين بعد أن استمعوا إلى إيجاز من مدير مشفى نهاريا مسعد برهوم.

وأثارت الخطوة غضبا وانتقادات وجهها معارضون سوريون للرجل الذي يخرج على وسائل إعلام ليتحدث بصفته معارضا سوريا.

وعلق السعيد على الانتقادات قائلا إنه لا تعتبر إسرائيل عدوا وأن العدو هو ايران وليس إسرائيل.

لستُ بوارد الرد على كل من يشتم ويخون ولكن أقول بحق : لا أخفي قناعاتي بل طرحتها سابقاً في وسائل الإعلام ... هي عدوي و ليس .

كما نشر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي بثا مباشرا في السابع من فبراير مع الصحفي مهدي مجيد الذي وصل إلى إسرائيل في إطار وفد إعلامي عربي يزور البلاد.