تتواصل الاحتجاجات الرافضة لسياسة الحكومة الاقتصادية في مدينة الكرك الأردنية وسط أنباء عن اندلاع حريق في مقر تابع للجيش بالمدينة.

وشهدت المدينة مساء يوم السبت أعمال شغب، حيث حاول المحتجون إغلاق وسط المدينة وشوارع أخرى بإطارات مشتعلة والحجارة والحاويات.

كما أفاد مصدر أمني بنشوب حريق في مستودعات المؤسسة المكونة من طابقين وتمكن الدفاع المدني من إخماده، وتم فتح تحقيق لتحديد سبب الحريق.

وبحسب وكالة "الأناضول"، كشف عضو مجلس النواب الأردني صداح الحباشنة، أنه تمت السيطرة على حريق اندلع بـ"المؤسسة العسكرية بالكرك"، التابعة للجيش.

وأوضحت الوكالة أن تلك المؤسسة العسكرية هي مؤسسة للمواد التموينية والمنزلية وغيرها تتبع للجيش الأردني، فيما قال الحباشنة إن النيران التهمت جزءا كبيرا من المبنى وإنه تم إطفاؤها دون وقوع خسائر بشرية.

هذا، ونظم أبناء لواء المزار الجنوبي في محافظة الكرك وقفة احتجاجية ضد قرار الحكومة برفع الأسعار، مطالبين السلطات بمحاسبة الفاسدين والتراجع عن قراراتها الاقتصادية الأخيرة. 

وفي ظل تواصل التوتر في الكرك، التقى المدير العام لقوات الدرك، اللواء الركن حسين الحواتمة، السبت، محافظ الكرك والمسؤولين الأمنيين ونواب ووجهاء العشائر وشخصيات من أهالي محافظة الكرك لبحث تهدئة الأوضاع.