أكد وزيرا خارجية مصر سامح شكري، وأمريكا ريكس تيلرسون، التزام بلادهما بتعزيز العلاقات بين الدولتين خاصة الجانب الأمني ومحاربة الإرهاب، والتنسيق في القضايا الإقليمية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري خلال زيارته القاهرة، اليوم الاثنين، إن "الشعب المصري عانى من الهجمات الإرهابية من داعش ومجموعات إرهابية أخرى، ومصر تواجه هذا المستوى من التطرف على مدار سنوات عديدة ونحن شركاء لمصر في استجابتها وتعاملها مع هذه الهجمات"، مؤكدا دعم بلاده لجهود القاهرة في محاربة الإرهاب وفي عملياتها في سيناء.

وأشار تيلرسون إلى أن بلاده أطلقت مليار دولار للمساعدة في دعم قدرات مصر عسكريا.

وأكد تيلرسون، أنه لا توجد فجوة في العلاقات بين مصر وأمريكا، مشيرا إلى أن المساعدات العسكرية، التي نقدمها لمصر لا يمكن الإفصاح عن جميع تفاصيلها، وعلى الشعب المصري أن يثق أن الولايات المتحدة مستمرة في دعم مصر في حربها للقضاء على الإرهاب.

من جانبه قال وزير الخارجية المصري إنه بحث مع تيلرسون العلاقات الثنائية والتعاون بين البلدين في إطار الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وكذلك القضايا الإقليمية والأمنية التي تقلق البلدين.

وثمّن شكري الدعم الذي توفره الولايات المتحدة لمصر في حربها ضد الإرهاب، مشيرا إلى التنسيق بين الجانبين في الحرب ضد الإرهاب من منظور شامل.

هذا ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال هذه الزيارة.