قتل حوالي 20 شخصا جراء عملية أجراها الجيش الفنزويلي ضد منجم غير شرعي للذهب في ولاية بوليفار الفنزويلية، حسبما أفاد موقع Correo del Caroni الإخباري نقلا عن مصادر عسكرية.

وذكر الموقع أن عسكريين دخلوا،   إلى المنجم، واكتشفوا هناك رجالا مسلحين يشرفون على استخراج الذهب. وأسفر تبادل لإطلاق النار بين الطرفين عن سقوط 18 قتيلا في صفوف المسلحين، إضافة إلى العثور على كميات كبيرة من الأسلحة في المنجم الواقع في منطقة "أركو مينيرو" الغنية بالذهب.

وكانت السلطات الفنزويلية أعلنت سابقا أن عملة "البيترو" المشفرة المخطط استصدارها في البلاد، ستعتمد بالأساس على النفط، إضافة إلى موارد أخرى من ضمنها الذهب. وتبذل الدولة جهودا لتجاوز الفوضى في هذا القطاع ومحاربة المناجم غير الشرعية التي تقوم باستخراج المعادن الثمينة بالالتفاف على الدولة.