القت الشرطة المصرية الفبض علي الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في مصر، هشام جنينة، وذلك غداة تصريح قال فيه إن مرشح الرئاسة المستبعد سامي عنان يمتلك معلومات تدين القيادة المصرية.

 
 
ويأتي القبض على جنينة بعد صدور بيان المتحدث العسكري العقيد تامر الرفاعي، حول التصريحات التي أدلى بها جنينة موقع"هافنغتون بوست عربي"، وقال فيها إن الفريق سامي عنان يمتلك مستندات عسكرية وصفها بـ"بئر الأسرار" عن الأحداث التالية لثورة الخامس والعشرين من يناير، مضيفا أن عنان حفظها مع أشخاص خارج مصر.

يذكر أن سامي عنان أعلن في يناير/كانون الثاني 2018 نيته الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية، لكن الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر أبعدته من جداول الناخبين، بعد ثبوت احتفاظه بصفته العسكرية، بناء على شهادة صادرة من شؤون ضباط القوات المسلحة المصرية، وكذلك لعدم حصوله على إذن من القوات المسلحة وفق ما يلزمه به القانون.