.  قررت الدائرة الثانية بمحكمة جنايات كفر الشيخ، مساء اليوم الثلاثاء، برئاسة المستشار السيد سرحان، إحالة أوراق الطالب المتهم بقتل ضابط المرور النقيب مصطفى سمير بدوي، أثناء تأدية عمله في شارع الخليفة المـأمون، إلى فضيلة مفتي الجمهورية لأخذ رأيه الشرعي في تنفيذ حكم الإعدام شنقًا في المتهم، مع تحديد جلسة 14 مارس القادم للنطق بالحكم على المتهم.


وكان الطالب (يونس أ.أ 23 سنة) قد حضر من محبسه إلى الجلسة وسط حراسة أمنية مشددة بإشراف اللواء أحمد صالح، مدير أمن كفر الشيخ، وتم إيداع المتهم القفص الحديدي بقاعة المحكمة، وشهدت الجلسة حضور عدد كبير من المحامين المتطوعين عن المجني عليه ضابط الشرطة، منهم مدحت عبد العاطي بدوي، نقيب المحامين بكفر الشيخ، وصلاح مقلد، عضو مجلس النقابة العامة للمحامين، وأحمد عبد الغفار، المحامي بالنقض، كما حضرها عدد كبير من الضباط من زملاء المجني عليه وأهالي الضابط وأبناء مدينة كفرالشيخ المتعاطفين مع أسرته وهم يحملون صور الضابط الشهيد.

وكانت نيابة كفر الشيخ الكلية، قد قررت إحالة، (يونس.أ.أ 23 سنة)، طالب جامعي، محبوسًا إلى محكمة جنايات كفرالشيخ، وذلك لاتهامه بقتل النقيب مصطفى سمير بدوي، الضابط بإدارة المرور، بأن أطلق عليه النيران من مسدس الضابط الميري بعد تمكنه من خطف السلاح منه، ووجهت النيابة العامة تهمة قتل الضابط عمدًا مع سبق الإصرار، وحيازة سلاح ناري وذخيرة دون ترخيص، وتعاطي مخدر الحشيش.

وقد تم نظر القضية علي مدار 3 جلسات تم خلالها سماع مرافعة الدفاع ومرافعة النيابة العامة التي طالبت بتوقيع أقصي عقوبة على الطالب المتهم، كما تم سماع أقوال الشهود، والاطلاع على تقرير الصفة التشريحية لجثة الضابط المجني عليه، وقضت المحكمة في نهاية الجلسة الثالثة بإجماع الآراء بإحالة أوراق الطالب المتهم إلى فضيلة المفتي للنظر في حكم إعدامه شنقًا