قررت النيابة العسكرية في مصر حبس رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق هشام جنينة 15 يوما على ذمة التحقيقات في قضية "وثائق سامي عنان".


 وكانت قوات الأمن المصرية قد ألقت، يوم أمس الاثنين، القبض على جنينة داخل منزله بالقاهرة الجديدة واقتدته إلى التحقيق بعد أن أعلن أن رئيس أركان الجيش المصري   الفريق سامي عنان، الذي اعتزم الترشح لانتخابات الرئاسة 2018، يحتفظ بوثائق تدين الدولة وقيادتها عقب أحداث يناير 2011 وتهديده بنشرها.

وقد طرح عنان جنينة كنائب له في حال فوزه بالرئاسة المصرية، لكن النيابة المصرية استدعته في يناير الماضي، للتحقيق معه بعد أن أعلن عزمه الترشح دون الحصول على موافقة الجيش و"بالمخالفة للقوانين واللوائح العسكرية".