يرعى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز اليوم حفلة "العرضة" السعودية ضمن فعاليات المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجندرية 32" والتي تجري في مجمع الصالات الرياضية بالدرعية.

ولفتت صحيفة "عكاظ" في هذا الصدد إلى أن "العرضة" السعودية تستهوي "قيادات الوطن والكثير من أبناء الشعب للمشاركة فيها، بل إنها تحضر في الكثير من مناسباتهم، وهي عبارة عن رقصة شعبية بدأت كونها إحدى أهازيج الحروب إلا أنها أصبحت تؤدى في أوقات الاحتفالات والأعياد، وفيها يتم تكرار أبيات شعرية وأناشيد معيّنة، يلي ذلك رقصة باستخدام السيوف بحركات معيّنة، كما يتم استخدام أنواع مختلفة من الطبول، وفيها يرتدي مؤدو العرضة زيّاً خاصا".

 كما أشارت إلى أن هذه الرقصة التقليدية السعودية قد اكتسبت "أهمية كبيرة كموروث ثقافي عريق، حيث أدرجت العرضة السعودية، في الاجتماع العاشر للجنة الحكومية الدولية لصون التراث الثقافي غير المادي الذي عُقد في ناميبيا في ديسمبر 2015 ، أدرجت في القائمة التمثيلية الخاصة بالتراث الثقافي غير المادي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) تحت عنوان (العرضة النجدية - رقص شعبي ودق على الطبول وأهازيج شعرية من المملكة العربية السعودية"، وبذلك دخلت المملكة ولأول مرة لائحة التراث العالمي غير المادي (الشفوي)".