همس القوافي 
همست القوافي لي ليلا
أن أعانق الحرف
و أصالح الأبجدية 
و أترجم خوفي 
ووجعي و ألمي 
أرسم بالقلم 
سحابة تمطر 
دموعها على العشب 
وريحا تهب 
وتمزق أوراق الورد
و بريشة الألم 
خوفا يقرع بابي 
ذات صباح 
وطفلا شريدا 
احتضنته 
شوارع العدم 
همست لي القوافي 
بان أنظر إلى 
المطر يهطل بعينيك
و أحضن شوقي 
بين ستائر حنيني 
وانا بين ذراعيك
وأن أغني 
بصوت امراة 
ثكلتها ورملتها
حرب غبراء 
لا ناقة لها فيها ولا جمل 
حرب مزقت بمخالبها 
كل الجمال و البساتين 
و الرياحين 
وقتلت كل العصافير 
التي احتمت بأوكار 
كانت لها كل الأمل 
وانتظر حمام السلام 
ونوارس الشطآن
و افترش رمالا
احرقها حقد 
يكبر بسرعة البرق
ويسرطن كل حبات
رملك يا شاطىء
غضبت منه أمواج الحياة
وأرسلت له 
ألف لعنة ولعنة
وهجرته الزوارق
واستوطنته الصواعق
همست لي القوافي 
إن كانت الأمواج لا تهدأ 
و الرياح
لا تكف عن الصفير
فلا تحزني وابتسمي 
فانت أملي و دوائي
وسأستقر بداخلك 
وسأوقظك ذات صباح جميل 
وستغني لك عصافير الربيع
وسترقص لك نجوم السماء 
وترسم بريشة الأصيل 
عرائس السحر 
على اجنحة الفراش 
وعلى بتلات الورد
وعلى ستائر العاشاقات
وطنا صغيرا
ضاع منا ذات مساء