احتجزت الشرطة الأمريكية حاكم ولاية ميسوري، الجمهوري إريك غريتنس، ووجهت له تهمة الابتزاز، بعد تهديده بنشر صور شبه عارية لامرأة كان على علاقة عاطفية معها.
 وكشفت وسائل إعلام أمريكية، عن توجيه اتهام للحاكم غريتنس (43عاما) وتم إلقاء القبض عليه، بعد اتهامه بانتهاك الخصوصية في مسألة تبدو مرتبطة بتقارير إعلامية الشهر الماضي عن أنه هدد بنشر صور لامرأة كان على علاقة بها، في حين تردد مؤخرا أنه نفذ تهديده ونشر الصور، وفقا لما ذكرته بعض الصحف الأمريكية.

ويجرم قانون ولاية ميسوري نشر صور بدون موافقة صاحبها وتوزيعها على شخص آخر، حيث من الممكن أن تصل عقوبة هذه الجريمة إلى السجن لمدة أربعة أعوام.
 واعترف غريتنس بعلاقته مع عشيقته السابقة في بدء حملته الانتخابية عام 2015، عندما تحول من كونه ديمقراطيا إلى جمهوري، إلا أنه نفى أنه هدد بنشر الصور. وقال غريتنس في بيان أصدره بعد توقيفه "إن عملية الاتهام مسيسة، لقد اهتزت ثقتي بنظام الادعاء، لكنها لم تنكسر بعد".

 وأضاف "شعب ميسوري يستحق أفضل من المدعية العامة في الولاية (ديمقراطية)"، ووصفها بـ "الليبرالية المتهورة التي تستخدم وظيفتها لتحقيق أهداف سياسية".