أعلن الجيش اليمني، يوم الجمعة، أنّ قواته اقتحمت مديرية “أرحب” شمال شرقي العاصمة صنعاء، وقتلت 20 مسلحًا من الحوثيين، بينهم 3 قيادات ميدانية، بمعارك متواصلة منذ فجر اليوم.

كما أعلن الجيش مقتل 25 من الجماعة، وإصابة 15 آخرين، في معارك بمديرية قعطبة، شمال محافظة الضالع جنوبي البلاد.

ونقل موقع “سبتمبر نت” عن مصدر عسكري لم يسمه، قوله: إنّ “قوات الجيش تقدمت، اليوم، إلى منطقة هران، التابعة لمديرية أرحب، واستعادت السيطرة على مواقع مطلّة على الطرق المؤدية إلى محافظة الجوف، ومديرية نهم شرق العاصمة”.
 وأضاف المصدر أن “الجيش تمكن من قتل 3 قيادات حوثية لم يذكر أسماءها، و17 من عناصر الميليشيا، خلال المعارك التي بدأت منتصف ليل الجمعة”.

وتابع أنّ “عناصر الميليشيا فرّت من مواقعها أثناء الهجوم باتجاه العاصمة صنعاء، مخلفة وراءها الكثير من القتلى والعتاد”.

وتعتبر “أرحب” واحدة من أكبر مديريات صنعاء، وتبلغ مساحتها أكثر من ألف و200 كيلومتر مربع، ويتجاوز عدد سكانها 100 ألف نسمة.

وتعد هذه المرة الأولى التي يعلن فيها الجيش الحكومي اقتحام مديرية “أرحب”، التابعة إداريًا لمحافظة صنعاء .

وفي مديرية قعطبة شمال محافظة الضالع، أعلن الجيش مقتل 25 من الحوثيين، وإصابة 15 آخرين في معارك عنيفة.
 وقالت مصادر ميدانية:”إن قوات الجيش صدت هجومًا لمسلحي جماعة الحوثي على موقعي الحيافي، والأساس، في منطقة يعيس، شمال مريس بمديرية قعطبة.”

وأشار إلى أن معارك عنيفة دارت بين الطرفين أكثر من ست ساعات، قبل أن يتمكن الجيش من إفشال الهجوم.

ولفت إلى أن “المعارك تزامن معها قصف مدفعي وصاروخي متبادل بين قوات الجيش الوطني في قطاع يعيس، وبين عدد من مسلحي الحوثي، في مواقع تمركزها بمناطق وقرى نجد القرين، والتهامي، والعرفاف، ورمة”.