أحالت الشرطة الإسرائيلية  حاخامًا للتحقيق بعد اتهامه بالاعتداء جنسيًا على طفل لفترات طويلة، امتدت لأكثر من 6 شهور، حسب ما جاء في الدعوى المقدمة ضد الحاخام.

وذكر موقع “يديعوت أحرونوت” العبري، أن “الدعوى المقدمة للمحكمة كشفت أن طالبًا في إحدى المدارس اليهودية في إسرائيل وهي مدرسة التلمود والتوراة المتطرفة، تعرض لسلسلة طويلة من الاعتداء الجنسي على يد حاخام تلك المدرسة”.

وبحسب الموقع، بدأ الحاخام يتحرش بالطالب ويعتدي عليه جنسيًا منذ أن كان في الصف الثالث، وعندما أبلغ الصبي أمه باعتداء الحاخام عليه، توجهت إلى إدارة المدرسة التي بدورها هددت الأم بالطرد النهائي وحرمان ابنها من العودة للمدرسة في حال فضح الأمر.

لكن الأم توجهت إلى الشرطة وأقامت دعوى ضد الحاخام، ووفقًا لما ذكره المدعي العام، تبين أن مدير المدرسة وعدد من المعلمين يعلمون باعتداءات الحاخام على الطالب إلا أنهم لم يفعلوا شيئًا لمنعه من ذلك، بل تستروا على جريمته.

 

وكانت الدعوى التي رفعت إلى محكمة الصلح في القدس قبل أسبوع، مدعومة جزئيًا بتسجيل صوتي نشره الموقع اعترف فيه الحاخام أنه بطريقة متسلسلة، بدأ يتحرش بالطالب والاعتداء عليه، حيث كان يختلي به ويخلع سرواله ليرتكب أعمالًا غير لائقه بحقه.