.  "

شارك اللواء السيد نصر، محافظ كفرالشيخ، والكاتب الصحفى النائب مصطفى بكرى، اليوم السبت، بديوان عام المحافظة، في ندوة شبابية بعنوان " مفهوم الدولة المصرية والأمن القومى، ودور الاعلام في مواجهة التحديات وحروب الجيل الرابع، بحضور المحاسب محمد أبو غنيمة السكرتير العام المساعد للمحافظة، واللواء شكرى الجندى، والمحاسب محمد عبيدى، والمحاسب بدير موسى، والعميد سيد احمد محمد سيد احمد، والدكتورة منى عبد العاطى، والدكتور خالد الهلالى، والعميد ايمن عبد الله، أعضاء مجلس النواب، ومساعدى المحافظ، ورؤساء المراكز والمدن، ووكلاء الوزارات، والقيادات التنفيذية والشعبية، والمجتمع المدنى، والإعلاميين، والصحفيين، وشباب محافظة كفرالشيخ .

قال محافظ كفرالشيخ، ان الدولة المصرية تواجه الإرهاب، ومخططات أجهزة مخابراتية، والقتلة المجرمين المأجورين، مؤكداً ان السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، منقذ الدولة المصرية، ووصل بمصر الى بر الأمان، واستطاع ان يحقق إنجازات في 4 سنوات لم تتحقق خلال 50 عام، من خلال إقامة شبكة طرق قومية، وقناة السويس الجديدة، ومليون ونصف المليون الفدان، ومليون وحدة سكنية، و 100 الف صوبة زراعية، ومحطة الضبعة النووية، ومحطات الكهرباء الجديدة، والمستشفيات الجديدة ومكافحة فيرس " سى "، وحقل غاز ظهر، وغيرها المشروعات القومية والتنموية، للوصول الى التنمية الشاملة والمستدامة لأبناء مصر، مقدماً التحية لرجال الجيش الأبطال، ورجال الشرطة البواسل، وما يقدموه من تضحيات، ودورهم الأمين تجاه الوطن والشعب المصرى العظيم، الذي يبذلون في سبيله كل غالٍ ونفيس، ويصلون الليل بالنهار لحماية سلامة أفراده وممتلكاته، ودور الاعلام المصرى المخلص في الحفاظ على الدولة المصرية ومواجهة التحديات التي تمر بها البلاد.

وحذر محافظ كفرالشيخ، من الإنسياق خلف الإشاعات التي تهدف الى تضليل الرأي العام، ولن يستطع هؤلاء توجيه الرأي العام لوعى وثقافة المصريين، ومعرفتهم طبيعة الفترة الراهنة من عمر الوطن وما تواجهه الدولة المصرية من تحديات، وكلما اقتربنا من الانتخابات الرئاسية تشتد حرب الاشاعات قائلاً : " ان مصر قادمة وقادمة بقوة "، وعلى الاعلام المصرى مواجهة هذه الاشاعات.

مطالبا المواطنين بعدم الاستماع إلى المتربصين بالدولة المصرية، والذين يبثون الشائعات لتحقيق أهدافهم الخبيثة، وأن يقوم كل مواطن بعمله، لأن مصر لن تنهض إلا بسواعد أبنائها المخلصين.

مؤكداً أن مصر ستظل قوية على الظالمين بفضل رجال الشرطة البواسل ورجال الجيش الأبطال والمخلصين من أبناء الوطن، فى ظل قيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، مؤكداً ان كفرالشيخ ستشارك بكثافة الانتخابات الرئاسية القادمة، وستكون مشاركتها نموذج مشرف أمام أبناء الجمهورية.

مشيداً بدور الاعلام الوطنى القوى، ونتطلع الى المزيد من الاعلام المصرى ودوره الوطنى في مواجهة هذه الاشاعات والتركيز على مقومات التنمية التي تحققها الدولة المصرية، حيث ان وسائل الاعلام بتنوعها تبنى ولا تهدم، شركاء التنمية، مختتماً كلمته " تحيا مصر_ تحيا مصر_ تحيا مصر " .

وفى بداية كلمته وجه الكاتب الصحفى، مصطفى بكرى؛ الشكر لمحافظ كفرالشيخ، حيث تكلم من القلب، مشيداً بما تشهده محافظة كفرالشيخ من إنجازات غير مسبوقة، حيث يلمس قضايا ومشاكل المواطنين ويشعر بهم، ويعمل لأجلهم .
وتابع " بكرى " ان ماقاله السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، ان الإساءة الى الجيش والشرطة، " خيانة عظمى " ليست مبالغة، وانما هذه صيانة وحفاظاً للدولة المصرية وحقوق الشعب المصرى العظيم .
قائلاً : نتذكر قول الزعيم جمال عبد الناصر، عندما قال " لا صوت يعلو فوق صوت المعركة "، فالمطلوب الآن هو مواجهة المخططات الأجنبية، التي تستهدف الدولة المصرية، حيث يستخدمون الآلة الإعلامية وذكائهم السياسى، وأمامنا ماحدث في العراق حول الادعاء بوجود أسلحة دمار شامل، فكان الهدف تفكيك الدولة العراقية وسقوط الجيش العراقى، ومن ثم تفكيك الوطن العربى، فجاء عدوا من الخارج واستولى على خير وثروات الوطن العربى، ويبدأ مسلسل النزاعات والمعارك في الوطن العربى لتفكيكه، حيث قالوا في 2003 ان مصر هي الجائزة الكبرى، معتمدين على الميديا الإعلامية، والتشكيك، والجماعات الإرهابية، وهى الجيل الرابع من الحروب، قبلها الحروب الاستباقية، كما حدث مع ليبيا والعراق، والجيل الرابع من الحروب هو حرب الاستيلاء على العقول وان يخربوا بلادهم بأيديهم، وتفريغ الدولة من كوادر الدولة، والاحتكاك بمؤسسات الدولة الصلبة، والترويج للإشاعات، وتهدف هذه المخططات الى اسقاط الشرطة والجيش حتى الوصول الى اسقاط الدولة، وهذا جزء من المخطط الذى تدرب عليه العديد في الدول المعادية وهو اسقاط الدولة بلا عنف، وتغييب اللغة الوطنية والانتماء، حيث ان اسقاط الدولة هو هدف الجيل الرابع من الحروب.

وهذا النوع من الحروب هدفه الأساسى نشر الاشاعات والترويج لها، ولدينا خطة استراتيجية لمواجهة هذه السهام المسمومة، حيث حافظت الشرطة والجيش المصرى على الدولة المصرية " جيشناً العظيم تحمل الكثير " من المتنطعين والطابور الخامس ويشرفنا ان نكون عملاء لجيشنا العظيم؛ نحن نمضى الى الأمام، وندفع ثمن الخراب والدمار على مدار سنوات طويلة، نحن نبنى مصر الجديدة، ونقاتل من أجل هذا الوطن.

لافتا ان السيد الرئيس السيسى اكتسب شعبية وصفة الإنقاذ، من خلال ثورة 30 يونيو والاربع سنوات الماضية، كما سيكتسب شعبية وصفة الإنجاز، في الانتخابات الرئاسية القادمة، حيث انه البطل القومى الذى قاتل من أجل مصر، مطالباً كل مصري وطنى بالوقوف بالوقوف الى جانب الوطن، والحفاظ على مصر، لازم ننزل نقاتل من أجل مصر/ ونعمل سوينا من أجل بلدنا بلد الأمن والاستقرار وبلد الخير، ومصر في رباط الى يوم الدين، وقائدنا يستحق ان نقف معاه حيث انقذ مصر.

وخلال الندوة، استمع محافظ كفرالشيخ، والكاتب الصحفى النائب، مصطفى بكرى، الى أسئلة الشباب، حول العديد من القضايا والاحداث الجارية، والمشروعات القومية والمشروعات الصناعية الصغيرة، ومشاركات الشباب المجتمعية، مؤكدين دعمهم للشرطة وللجيش المصرى العظيم في حربه ضد الأرهاب، وحربه الشاملة في سيناء 2018، ومشاركتهم بقوة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، ومشاركتهم ايضاً في تنمية سيناء والتبرع لصندوق " تحيا مصر "، من خلال مبادرة " سيناء غالية علينا " لدعم تنمية أرض الفيروز الحبيبة .