حذر الشيخ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، من التخاذل عن المشاركة في انتخابات الرئاسة المقبلة.

وقال برهامي خلال مؤتمر جماهيري كبير، مساء أمس الجمعة: "ستأتي أيام يترحم فيها الشعب على فترة حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي، كما حدث بعد حكم مبارك".

وأكد برهامي، أن الخروج للتصويت في الانتخابات المقبلة يمنح الرئيس الشرعية الدولية، وعدم الخروج يمنح أعداء الوطن التشكيك في شرعية الرئيس، لافتًا إلى أن الحزب قدم دراسات وأبحاث حول جزيرتي تيران وصنافير تفيد بأنهما سعوديتان، والمستندات تؤكد ذلك.

وأضاف: "حذرنا من اللجوء إلى التحكيم الدولي، وأكدنا أن قدرتنا على إزالة سد النهضة في الوقت الحالي ممكنة لكنها ستحمل غضب المجتمع الدولي وفرض عقوبات كبيرة، وندرس ملف استيراد الغاز من إسرائيل وفور توافر المعلومات والدراسة سيعلن الحزب موقفة من ذلك".

وأعلن برهامي، أن قرارات الحزب يتم اتخاذها بناء على المصلحة العامة للدولة والمواطن، ويعمل الحزب على النصح للمسؤولين بما يحقق هذه المصالح، فالحزب يتخذ قراراته بناءً على ما يراه في مصلحة المواطن، كما يعمل على تقوية مؤسسات الدولة حفاظًا على الوطن.