رفض تنظيم "فيلق الرحمن" التابع للمعارضة السورية المسلحة التفاوض مع الحكومة بخصوص خروج مسلحيه من غوطة دمشق الشرقية.

 
وشدد بيان صدر أمس عما يسمى "القيادة الثورية في دمشق وريفها"، وهي تابعة لـ"الجيش السوري الحر" الذي ينتمي إليه "فيلق الرحمن"، على "رفض خيارات الاستسلام والتهجير بشكل قطعي" وضرورة اتخاذ موقف حاسم في وجه دعاة المصالحة والتفاوض مع الحكومة.

وطالب البيان بحشد الموارد البشرية والمادية في القطاع الأوسط والوقوف صفا واحدا مدنيا وعسكريا خلف قائد واحد في مواجهة القوات الحكومية.

جاء ذلك في وقت أفاد فيه مركز المصالحة الروسي أمس بإحراز تقدم في المفاوضات الجارية مع عدة فصائل معارضة في الغوطة بخصوص إخراج المدنيين من المنطقة مقابل السماح للمسلحين بالانسحاب مع عوائلهم