كشف الدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية في مصر، اليوم الأحد، أن الأزهر أفشل “مخططًا من تركيا وعدة دول للسيطرة عليه وتهميش دوره في مواجهة الفكر المتطرف”.

وقال عفيفي في كلمة له بالإنابة عن شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب في ندوة أقامتها وزارة العدل المصرية للحديث عن مواجهة الفكر المتطرف، إن الأزهر “يقف صفًا واحدًا مع الدولة المصرية ومؤسساتها المختلفة في الحرب ضد الإرهاب”.

وأشار إلى أن “الأزهر يبذل جهودًا حثيثة في مجال التصدي الفكري للإرهاب، وتم استحداث مقرر دراسي للثقافة الإسلامية في المعاهد الأزهرية في مختلف مراحل التعليم الأزهري من أجل تفنيد المصطلحات والمفاهيم غير الصحيحة المتعلقة بالتكفير والولاء والبراء، وقضية الجهاد وعدد من القضايا الفكرية التي تتبناها تلك التنظيمات الإرهابية، وعمل الأزهر على تحليلها وتوضيحها”.

وأضاف أن مصر “لا تقود حربًا فقط ضد الإرهاب في سيناء بل تقود حربًا شاملة وجهودًا متواصلة لحماية الحدود البحرية والجوية والبرية لمواجهة تهريب المخدرات التي انتشرت بشكل كبير لتدمير شباب الوطن