التعليم المجتمعي في الأونة الأخيرة كان فى حالة كساد، فكان لابد من وقفة لتفهم هذا الكساد الذى كان يسيطر عليه . علينا ان نتفق فى بداية حديثنا عن التعليم المجتمعى داخل محافظة كفرالشيخ على أهمية  دور سوزان مبارك فى إنشاء فصول محو الأمية وتعليم الفتيات داخل المجتمعات الريفية النائية، وكان يطلق عليها فى ذلك الوقت فصول محو الأمية، أو مدارس الفصل الواحد .. ولم يتغير هذا المسمى إلا فى عام ٢٠٠٧ وتم تغييره؛ ليصبح (التعليم المجتمعى).. ونحن بصدد الحديث عنه وبالأخص عن دوره الفعال  بربط المتعلم بالمجتمع الذى يعيش فيه، والمجتمع بالمتعلم نفسه. 
وقبل الخوض فى تفاصيل كثيرة قد تحتاج منا عدة مقالات للتحدث عن هذا الموضوع، فقط أريد أن أنوه عن دور العديد من المؤسسات التعليمية الخيرية التى تحاول بقدر الإمكان الخوض داخل حقل التعليم المجتمعى أخص بالذكر مؤسسة مصر الخير، والتى اعمل بها كمسؤول دعم فني وميداني .. داخل مشروع دعم التعليم فى محافظة كفرالشيخ، والذى يضم حوالى ٥٢ مدرسة مجتمعية تضعها تحت المجهر بدءا بالبنية التحتية لهذه المدارس حيث عمل الصيانة الشاملة لكل صغيرة وكبيرة داخل أروقة المدراس، وصولا بالإرتقاء بالمستوى الفنى للميسرات حيث اعداد ورش تعليمية لكيفية اعداد الوسائل التعليمية، ودورات تعليمية وتربوية تختص بكل ما يحمل مصطلح التعلم النشط من معنى، وبالمستوى التعليمي للتلاميذ، مما ينعكس كل ذلك بالإيجاب على مستوى التعليم على مستوى الجمهورية. فلا ارتقاء بوطننا الغالى إلا إذا اتجهنا اتجاه صحيح وقمنا بتوجيه الدفة إلى وجهتها الصحيحة ألا وهى التعليم! 
أما عن طبيعة عملنا داخل المشروع  لا يتسع المجال لذكر كل التفاصيل لكن اريد أن أنوه إلى أن التعليم داخل مدارس الفصل الواحد أو مدارس التعليم المجتمعى تختلف كثيرا عن مدارس التعليم العام وانا لا أقصد بطبيعة الحال التقليل من شأن التعليم داخل المدارس العادية . لكن المخرج التعليمى هو الذى يحدد ذلك .. أذكر حينما كنا_ فريق دعم فنى محافظة كفرالشيخ _ فى محافظة أسيوط داخل أحد فصول التعليم المجتمعى، وتحديدا فى الصف الثالث الابتدائي وأثناء متابعتي لسير العملية التعليمية داخل هذه الفصول ومن ثم معرفة مستوى التلاميذ فوجدت مستويات مرتفعة جدا على الرغم من كونهم فى الصف الثالث، فتفاجئت بأحد التلاميذ يتبارى مع زميله فى مادة اللغة الإنجليزية وتكوين جمل بلغة إنجليزية سليمة، أعتقد قد لا يجيدها بعض خريجوا الجامعات حاليا! 
فريق دعم فنى كفرالشيخ مكون من أربعة مسؤولين دعم لكل مسؤول عدد ١٣ مدرسة مجتمعية يشرف عليها فنيا وميدانيا. يرأسنا مباشرة مدير مشروع الاستاذ المجتهد محمد عبدالعاطى ثم مسؤول محافظة الاستاذه نجوى النحاس. نتبع جميعنا لمؤسسة مصر الخير، من خلال جمعية شريكة تباشر  كل الأعمال الإدارية منها والفنية، والميدانية.. وذلك بالتنسيق مع مديرية التربية والتعليم بالمحافظة، وبالتنسيق مع القيمة والقامة الاستاذ محسن الجمال مدير إدارة التعليم المجتمعى . 
يستهدف التعليم المجتمعي نوعين من التلاميذ  النوع الأول الذين تسربوا من التعليم نظرا لبعد المسافة عن اقرب مدرسة ابتدائية . النوع الثانى الذين قد تخطوا السن القانونى لدخول المدرسة الإبتدائية . والتعليم المجتمعى يقبل التلاميذ من سن ٦ _ ١٤ سنه .. لذلك فهو يعتبر الفرصة الثانية بل والأخيرة لمن يرغب فى التعليم. وتكون الدراسة فى هذه المدارس من الصف الأول حتى الصف السادس الإبتدائي.
مدارس التعليم المجتمعى يتم فيها تطبيق أساسيات وأصول (التعلم النشط) وهو مصطلح قد ظهر اخيرا لينقذ التعليم من كبوته؛ ليرشدنا إلى الطريق الصحيح فى التعليم، حيث تطبيق الإستراتيجيات الحديثة فى  التدريس، وتفهم العلاقة الصحيحة ما بين المعلم والمتعلم، ودور كلا منهما. وكيفية إعداد الوسائل التعليمية بطريقة صحيحة؛ مما يتيح الفرصة أمام المتلقى للمادة التعليمية للإنجذاب ورفع تركيزه. ويتم توظيفها بطريقة تساعد  على توصيل المعلومة بسهولة ويسر. 
ومن أهم أنجازات مؤسسة مصر الخير داخل محافظة كفرالشيخ فى فترة لاتتعدى ٥ شهور:
 ١- فى بداية المشروع تم رصد الإحتياج للمدارس التى تحتاج إلى عملية صيانة شاملة، مع وضع فى الاعتبار المدارس الأكثر إحتياجا؛ وذلك بوضعها فى المرحلة الأولى، والتى تتضمن عدد ٥٢ مدرسة مجتمعية على مستوى المحافظة .
 ٢- عمل صيانة شاملة لعدد ٥٢ مدرسة مجتمعية، وبناء مدرسة عرب الجزيرة ٢ التابعة لمركز ومدينة مطوبس. وفى فترة قياسية تم الانتهاء منها، وتسليمها مع بداية العام الدراسي. وتم أيضا الانتهاء من أعمال الصيانة لكل المدارس وتم تسليمهم بوجود لجنة من وزارة التربية والتعليم وهيئة الأبنية التعليمية.. وفى طريقهم لإنشاء مدرسة عرب الجزيرة ٣ تحت قيادة المهندس الخلوق محمد الخولى المهندس التنفيذي لمؤسسة مصر الخير .. وبتمويل من مؤسسة kotn الكندية .
٣- تدريب ميسرات التعليم المجتمعى لعدد ٥٢ مدرسة  على استراتيجيات التعلم النشط، وإعداد الوسائل التعليمية.
٤- عمل مسح ميدانى للعديد من مراكز المحافظة ورصد الإحتياج للمجتمعات النائية والتى لا توجد بها أى مدارس للتعليم . 
٥-  عمل اختبارات قياس فى مادتى اللغة العربية، والرياضيات لعدد ١٧١٥ تلميذ وتلميذه للوقوف على بداية الطريق؛ لوضع الخطط العلاجية المناسبة لكل تلميذ مع التركيز على فئة التلاميذ الضعاف، وعمل لكل تلميذ ضعيف سجل متابعه دورية يتم متابعتهم من خلال مسؤولى الدعم الفني بمساعدة المسيرات.
٦- توزيع كل الأدوات المدرسية والكراسات والأقلام، وكل ما يحتاجه التلميذ لعدد ٥٢ مدرسة مجتمعية . 
٧- تدريب الميسرات على إعداد الوسائل من خامات البيئة وتفعيل دور هذه الوسائل داخل المدرسة .
٨- العمل على زيادة وعى التلاميذ ودورهم فى إعداد الوسائل بمساعدة الميسرات، وبث روح المواطنة وإعلاء قيمة التعليم وابراز دورهم فى نهضة مصر .

٩- عقد الاجتماعات الدورية لرؤوساء الأقسام والموجهين داخل الإدارات التعليمية للمحافظة، للوقوف معهم  وتفهم وضع كل إدارة ومحاولة حل المشاكل والمعوقات التى قد تعيق سير العملية التعليمية داخل كل إدارة .
٠١- من خلال مسؤولى الدعم الفنى تم وضع خطط ممنهجة لرصد متطلبات المرحلة القادمة ومن ثم محاولة الإرتقاء بالمستوى التعليمي المرجو