أكد الشيخ سلطان بن سحيم آل ثاني، أحد أبرز المعارضين للنظام القطري، وعضو الأسرة الحاكمة، اليوم الإثنين، أن قطر ستعود إلى حضنها الطبيعي وسيتم تخليصها من شذوذ نظامها.

وقال في تغريدة، هي الثانية، منذ دشن حسابه بموقع “تويتر” في السابع من شهر مارس الجاري: “أؤكد لجميع الإخوة والأخوات وأهل قطر الأوفياء، أننا ماضون في إعادة قطر إلى حضنها الطبيعي، وتخليصها من شذوذ نظامها الذي جلب لنا ولجيراننا المآسي وهدد أمننا واستقرارنا”.

وأضاف بن سحيم: “نحن جميعًا صف واحد في مواجهة كل هذه الجرائم ولأجل إنهائها”.

أؤكد لجميع الإخوة والأخوات وأهل قطر الأوفياء، أننا ماضون في إعادة قطر إلى حضنها الطبيعي وتخليصها من شذوذ نظامها الذي جلب لنا ولجيراننا المآسي وهدد أمننا واستقرارنا.
نحن جميعاً صف واحد في مواجهة كل هذه الجرائم ولأجل إنهائها.

وكان بن سحيم قد كشف في تصريحات متلفزة قبل أيام جوانب من حقيقة تنظيم “الحمدين” الحاكم في الدوحة، مؤكدًا أن أمير قطر السابق ضالع في مقتل والده من خلال تسميمه، مشيرًا إلى أن “أسرة آل ثاني ترفض سياسة قطر العدائية بالمنطقة”.

 وقال: إن “أمير قطر السابق حمد بن خليفة متورط في الكثير من المؤامرات الداخلية والخارجية، وإنه يقف خلف مقتل والده بعد أن دس له السم، فضلًا عن إصداره أمرًا مباشرًا بتصفية القذافي”.

وتابع: “حمد بن خليفة ضالع في مقتل والدي الشيخ سحيم بن حمد بن عبدالله آل ثاني، عام 1985، غدرًا وغيلة عبر تسميمه”، نافيًا أن يكون والده قد مات بسبب “أزمة قلبية كما أشيع حينها”.

وتعهد بكشف كافة الأدلة التي تؤكد صحة كلامه، قائلًا: “بين أهلنا في قطر سنكشف الأدلة حول مقتل والدي”.