بحث الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مع رئيس الحكومة الأردنية الدكتور هاني الملقي، الثلاثاء في القاهرة، مستقبل الأوضاع في المنطقة العربية وآخر المستجدات الراهنة.

ووصل الملقي إلى العاصمة المصرية القاهرة الثلاثاء، في زيارة رسمية ليوم واحد، يبحث خلالها العلاقات الثنائية وسبل تعزيز التعاون المشترك مع القاهرة، إذ كان في استقباله رئيس الوزراء المصري الدكتور شريف إسماعيل.

وشهد اللقاء استعراض آخر مستجدات الأوضاع بالمنطقة، فضلًا عن التطورات المتعلقة بعدد من الأزمات التي تشهدها بعض الدول العربية، خاصة الوضع في كل من سوريا والعراق، إذ تم تأكيد  “أهمية الحلول السياسية للأزمات التي تعاني منها المنطقة بما يحافظ على وحدة أراضيها ومقدرات شعوبها”.

وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية بسام راضي، في بيان صدر عنه الثلاثاء، إن “اللقاء تطرق إلى الوضع في العراق، إذ اتفق الجانبان على تنسيق جهود إعادة الإعمار، ودعم الجهود العراقية لإعادة الأمن والاستقرار”.

وأضاف راضي، أن السيسي أكد “حرص مصر على مواصلة العمل على تطوير التعاون المشترك مع الأردن، بما يساهم في تحقيق مصالح البلدين والشعبين الشقيقين، مثمنًا في الوقت ذاته الجهود التي تبذلها الحكومة الأردنية في إطار رعاية الجالية المصرية”.

من جانبه، أكد الملقي “قوة ومتانة العلاقات التي تجمع البلدين وحرص الأردن على تعزيزها في مختلف المجالات، كما أشاد بالتنسيق مع مصربشأن مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة في ظل أهمية ومحورية الدور المصري بالمنطقة، وبما يساهم في مواجهة التحديات المشتركة التي تمر بها الأمة العربية، ودفع العلاقات الإستراتيجية المتميزة بين البلدين”، بحسب راضي.

وختم راضي البيان بقوله إن “الطرفين أعربا عن ارتياحهما لمستوى التنسيق القائم بين الجانبين”، مؤكدين “أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية وزيادة التبادل التجاري، بما يرقى إلى مستوى العلاقات السياسية والروابط التاريخية التي تجمع الشعبين”.