دعت وزارة الخارجية الإيطالية بريطانيا لتكثيف جهودها لتفادي تكرار حادث مقتل الطالبة المصرية مريم عبد السلام باعتداء وحشي عليها بأيدي عشر إفريقيات في نوتنغهام.

 وأعربت الخارجية الإيطالية  عن تعازيها وتعاطفها مع عائلة الراحلة مريم مصطفى، آملة أن يتم تقديم المسؤولين عن الجريمة للعدالة سريعا.

وأضافت أن السفير الإيطالي في بريطانيا رافاييل ترومبيتا تحدث مع نظيره المصري، مؤكدا على استعداد بلاده لدعم أي تحرك تود السفارة المصرية القيام به، للوصول إلى الحقيقة في أسرع وقت ممكن.

وفي سياق متصل، فتح المدعي العام الإيطالي تحقيقا في القضية، وسيطلب من المحققين البريطانيين إطلاعه على تفاصيل متعلقة بالحادث.

ودخلت الطالبة مريم في غيبوبة، بعد تعرضها لهجوم وسط بريطانيا في 20 فبراير، وفارقت الحياة يوم الأربعاء الماضي، بعد عمليات جراحية متعددة، قيل إن آخرها كانت خاطئة وتسببت بوفاتها.

وأثار الحادث غضبا في مصر وإيطاليا، حيث ولدت وترعرعت مريم، حسب وسائل إعلام إيطالية.