تراجعت أسعار النفط، اليوم الأربعاء، إذ هبط برنت مجددًا لما دون 70 دولارًا للبرميل ونزل الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط عن 65 دولارًا تحت وطأة تقرير يظهر ارتفاع مخزونات النفط الخام الأمريكية فاجأ متعاملين كثيرين.

وبحلول الساعة الـ 0611 بتوقيت غرينتش انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس 52 سنتًا بما يعادل 0.8 % عن التسوية السابقة إلى 64.73 دولار للبرميل.

وسجلت عقود خام برنت 69.66 دولار منخفضة 45 سنتًا أو 0.6 %.

وعزا المتعاملون التراجع إلى تقرير معهد البترول الأمريكي، أمس الثلاثاء، الذي تضمن مفاجأة ارتفاع مخزونات الخام 5.3 مليون برميل على مدى الأسبوع المنتهي في الـ 23 من آذار/مارس الجاري إلى 430.6 مليون برميل.

وتصدر بيانات المخزون الأمريكي الرسمية من إدارة معلومات الطاقة في وقت لاحق اليوم.

وقال كبير محللي السوق لدى أكسي تريدر للوساطة في العقود الآجلة، غريغ مكينا: “سننظر كيف تبدو بيانات المخزون.. في الوقت الحالي يبدو أن كلًا من غرب تكساس وبرنت يتمهلان”.

وأبلغ كبير الاقتصاديين ومدير الأبحاث لدى بنك آي.إن.جي الهولندي في آسيا، روبرت كارنل، منتدى رويترز للأسواق العالمية اليوم أن “مزيدًا من المعروض القادم من الولايات المتحدة” سيثقل كاهل أسعار النفط على الأرجح.

وقفز إنتاج النفط الأمريكي بالفعل بمقدار الربع تقريبًا منذ منتصف 2016 ليصل إلى 10.4 مليون برميل يوميًا متجاوزًا إنتاج السعودية، أكبر مصدر للخام في العالم، ومقتربًا كثيرًا من روسيا، أكبر منتج في العالم، والتي تضخ حوالي 11 مليون برميل يوميًا.

ويأتي تراجع اليوم رغم قول السعودية إنها “تعمل مع روسيا على اتفاق تاريخي طويل الأجل قد يمدد قيود إمدادات الخام العالمية التي يفرضها كبار المصدرين لسنوات عدة”.

وأبلغ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أن الرياض وموسكو تدرسان تمديد التحالف القصير الأجل بشأن قيود إنتاج النفط والذي بدأ في كانون الثاني/يناير 2017 بعد انهيار في أسعار الخام؛ ما قد يحوّل الشراكة القائمة في إدارة الإمدادات “إلى اتفاق مدته من عشر سنوات إلى 20 عامًا”.