حافظ اليورو على مكاسبه، اليوم الأربعاء، بعد أن سجل أعلى مستوياته في ستة أسابيع في الجلسة السابقة، بينما ينتظر المستثمرون محفزات جديدة لدفع العملة الموحدة للصعود.

وفي الوقت الذي يتجه فيه اليورو لتحقيق مكاسب لربع السنة الخامس على التوالي، صعد أكثر من 3 % في الربع الحالي، تتطلع الأسواق إلى أدلة جديدة على أن البنك المركزي الأوروبي قد يقلص سياسته التحفيزية في موعد مبكر.

وقال محلل سوق الصرف لدى آي.إن.جي في لندن، فيراج باتل: “مازالت هناك مخاطر كبيرة على الطاولة، والأسواق بحاجة إلى محفزات جديدة لدفع العملات الرئيسة للصعود، مثل اليورو، ونشتم نفحة حذر حول تلك المستويات”.

وكان البنك المركزي الأوروبي قال، الشهر الجاري، إنه قد يمدد برنامج شراء السندات البالغ 2.55 تريليون يورو (3.17 تريليون دولار) لما بعد أيلول/سبتمبر المقبل إذا اقتضت الضرورة، لكنه لم يشر إلى إمكانية زيادة المشتريات في علامة على أنه مازال بصدد إنهاء البرنامج القائم منذ ثلاث سنوات قبل نهاية 2018.