اكتشفت امرأة روسية تُدعى آنا رودينوك (24 عامًا)، خيانة زوجها لها، والذي يعمل محاضرًا في إحدى الجامعات الروسية، وذلك بعدما وجدت صورًا لعشيقته وهي إحدى طالباته، عبر موقع “إنستغرام”، حيث ظهرت داخل منزلهما، وهي تجلس على سريرهما، ومرتدية ملابسها، وتحمل قطتها، وفي صور أخرى تظهر مع ابن زوجها.

وذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن رودينوك بدأت تشتبه بأن زوجها ديمتري رودينوك 27 عامًا، غير مخلص لها، وذلك بعدما لاحظت أن طالبة تُدعى إميليا أجناتوفا، تضغط زر الإعجاب على كل منشوراته في صفحته في “إنستغرام”، وعندما دخلت لصفحتها وجدت الصور.

وعندما واجهت الزوجة الغاضبة زوجها، بعلاقته غير المشروعة، قام الأخير بحظر الفتاة الأخرى أجناتوفا “19 عامًا”، ولم ينفِ الاتهامات، واعترف بإقامته العلاقة لمدة 18 شهرًا.

وقالت رودينوك التي وضعت مولودها قبل عدة أشهر: “اتصل بي وقال سأدمرك، سأدفنك، لن أهتم أنك أم طفلي، وسألته ما هو خطأي؟ لم أقم علاقة مع أحد، أنا أيضًا امرأة وقد سئمت من هذا”، مضيفة: “ثم اتصلت بي تلك المرأة وهددتني أيضًا”.

وتابعت بقولها:” كنت على استعداد للذهاب إلى الشرطة إذا كان هذا سيستمر”، مبينة أنها انتقلت مع طفلها إلى منزل والديها.