شرعت السعودية قانونا جديدا يعاقب بغرامة قياسية والسجن لمدة عام، للأزواج في حال "تجسسهم" على بعضهم البعض، في مسعى من المملكة لـ"حماية الأخلاق والخصوصية".

وجاء في بيان لوزارة الإعلام السعودية، بأنه "على الأزواج الذين يخططون للتجسس على هواتف شركائهم في السعودية التفكير مرتين، لأن هذا الفعل قد يكلفهم غرامة قدرها 500 ألف ريال (133 ألف دولار) مع عقوبة السجن لعام".

وقالت: "الخطوة تأتي وسط زيادة كبيرة في الجرائم المعلوماتية مثل الابتزاز والاختلاس والتشهير".

ويهدف النص القانوني الجديد، وهو جزء من قانون لمكافحة الجريمة المعلوماتية دخل حيز التنفيذ الأسبوع الماضي، إلى "حماية أخلاق الأفراد والمجتمع وحماية الخصوصية".

واتخذت السلطات السعودية سلسلة من القرارات الإصلاحية مع تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد العام المنصرم، إذ كانت المملكة تنتقد بشدة في الماضي من منظمات حقوقية دولية بسبب تشريعاتها القاسية بخصوص الجرائم المعلوماتية.

وصدرت أحكام بالسجن بحق عشرات المواطنين السعوديين بموجب القانون السابق، خصوصا في ما يتعلق بنشر تغريدات على موقع "تويتر".