أكد خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية البحرين، اليوم الثلاثاء، أن الإعلام العربي في مجمله يسير في الطريق الصحيح؛ لأنه يواجه معسكرًا “صغيرًا” للكذب، في إشارة لإعلام قطر التي تصف الدول المقاطعة أزمتها بأنها “صغيرة جدًا “.

جاء ذلك في حديث مقتضب   خلال حضور الوزير البحريني “منتدى الإعلام العربي”، الذي انطلقت فعالياته في دبي، اليوم الثلاثاء.

وفي جلسة نقاشية له بالمنتدى قال آل خليفة، إنه لا مجال للتصالح مع قطر في ظل “نظامها الحالي”، موضحًا: “من المعطيات الموجودة أمامنا اليوم من النظام القطري، ليس هناك مجال في الوقت الذي نمر فيه من تآمر من تدخل من إساءة من عدم احترام للعهد والميثاق وللتوقير، ليس هناك مجال”.

وحول إمكانية الصلح مع قطر وتوقيع ميثاق جديد قال: “شاهدنا تعهدين في 2013 وفي 2014 أمام الملك عبدالله بن عبدالعزيز وهذين التعهدين لم يتم الالتزام بهما، وكانا تعهدين شاملين يضعان نقاطًا كثيرة، الآن هل سنعود إلى توقيع آخر، لا، لن يفيد ذلك، يجب أن تكون هناك معادلة أخرى للتعامل مع هذا الموضوع”.

وتابع قائلاً: “الموقف الذي تشاهدونه من السعودية والإمارات والبحرين وجمهورية مصر العربية على المجال الأوسع، هذا هو الأساس الذي يثبت قوة مجلس التعاون، إذًا ننظر إلى أزمة قطر كتهديد لمجلس التعاون فهذا تكبير لهذه الأزمة، وهذه نحن قادرين عليها، وأساس مجلس التعاون لا يعتمد على دولة قطر، مجلس التعاون موجود ولكن أساسه لا يقوم على دولة تسبب لنا أزمة وهو قادر على التعامل مع هذه الأزمة”.