وجهت المملكة العربية السعودية، اليوم الجمعة، رسالة لمجلس الأمن طالبت فيها بتحميل إيران مسؤولية هجمات الحوثيين الصاروخية على أراضيها.

وأضافت الرياض في رسالتها أن الثغرات في نظام التحقق في اليمن مكنت إيران من تزويد الحوثيين بالصواريخ.
 
يأتي ذلك في ظل دخول الحرب في اليمن مرحلة جديدة من التصعيد العسكري مع إطلاق الحوثيين الصواريخ البالستية بكثافة صوب السعودية بعد أكثر من 3 سنوات من الحرب.

وكثف الحوثيون في الأسابيع الأخيرة من توجيه الصواريخ نحو الأراضي السعودية، وقد أعلن الدفاع الجوي السعودي مرارا اعتراضه لصواريخ باليستية وتدميرها في سماء الرياض وعدة مناطق أخرى بالمملكة.

كما أكد الحوثيون في الأايام السابقة استهدافهم مقر وزارة الدفاع السعودية في الرياض وأهدافا أخرى في العاصمة الرياض بصواريخ باليستية من طراز بركان "2 إتش".

من المهم الإشارة إلى أن وزراء الخارجية العرب اجتمعوا في الرياض الخميس، تمهيدا للقمة العربية المقررة في الظهران السعودية الأحد المقبل، وجددوا خلال اجتماعهم التنديد بما اعتبروه "تدخلا إيرانيا" في شؤون دول عربية، في إشارة إلى سوريا واليمن، حيث تتهم دول عربية طهران بالتدخل في أزمتي البلدين المذكورين وتحريكهما