ضربة أمريكية  فرنسية بريطانية  وجهت لسوريا  دون وجه حق  أرفضها ويرفضها كل صاحب ضمير ونخوة  ...جاء على أثرها أول الردود الروسية الرسمية عقب العدوان الأمريكي على سوريا والعرب نيام....
حيث أصدر السفير الروسي لدى الولايات المتحدة "أناتولي أنتونوف" بيانا ورد فيه : إن أسوأ المخاوف أصبحت حقيقة على أرض الواقع مشيرا للقصف الأمريكي على أهداف في سوريا. كما أضاف "يجري تنفيذ سيناريو مصمم مسبقًا. مرة أخرى. نحن مهددون. حذرنا من أن مثل هذه الإجراءات لن تترك دون عواقب". والمسئولية كلها ستقع على عاتق واشنطن ولندن وباريس.كما أن  إهانة رئيس روسيا غير مقبولة ومرفوضة".
وجاء فى ختام البيان: "لا تملك الولايات المتحدة - التي تمتلك أكبر ترسانة من الأسلحة الكيميائية - أي حق أخلاقي في إلقاء اللوم على البلدان الأخرى".
وكان الرئيس الأمريكي " دونالد ترامب" أعلن في الساعات الأولى من صباح السبت عن بدء عملية عسكرية في سوريا بمشاركة فرنسا وبريطانيا وذلك ردًا على الهجوم الكيماوي المزعوم في مدينة دوما السورية...
*تعليقى على مأساة الضربة الأمريكية والعدوان الثلاثى الجديد على سوريا العربية...
إن أمريكا تسعى جاهدة هى وأعوانها البريطانيين والفرنسيين لتوجيه  ضربة قاصمة لسوريا  لنجاحها فى التفوق على ميليشيات الخراب والتى كانت مدعومة بالسلاح الأمريكى والأموال القطرية والتخطيط  التركى الخسيس لأسقاط وتركيع سوريا ورغم الدعم والتخطيط  فشل المخطط ...لذا نجد أمريكا متحججة بأن هذا ردا على أسلحة كيماوية أستخدمت . إنهم يبررون نواياهم العفنة التى سبق أن دمرت ومزقت العراق لنفس السبب الكاذب وتسبقهم إسرائيل بضربة لمطار سورى  والأمم المتحدة تغض البصر والعرب صامتين وكأن القطط قد أكلت السنتهم...  ولن أقول سوى 
"لكى الله يا سوريا وأقلام وألسنة الشرفاء" فى كشف مأساتك والتصدى ولو بالكلمة لشياطين الأرض وكشف مخططهم القذر بحثا عن مصالحهم ومصالح إسرائيل طفلهم المدلل ...
لعن الله كل من تأمر عليكى وأراد بك الشر ياسوريا .. ونصركم الله يا كل الأشقاء من الشعب والجيش السورى. حفظكم الله ..وحفظ مصر وجيشها ورئيسها وأهلها من مخططات ومؤامرات هذا الزمان.
دعاء بلسان وقلم وقلب "بنت مصر العروبة" "عـاشـقـة تـراب الـوطـن"