فجر متشددون في مالي اليوم سيارتين ملغومتين وأطلقوا عشرات القذائف على قاعدتين تابعتين لفرنسا والأمم المتحدة في مدينة تمبكتو شمالي مالي.

وقالت حكومة مالي، إن المهاجمين تنكروا بملابس قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، وإن الهجمات أدت إلى مقتل أحد عناصر القوة الدولية وإصابة كثيرين بينهم 10 جنود فرنسيين.

وتتعرض قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والقوات الفرنسية المتمركزة في شمال مالي، لهجمات شبه مستمرة خلال العام الأخير من جماعات متشددة، حيث تشكل هذه الجماعات تهديدا جديا لأمن منطقة الساحل في إفريقيا.

وفي الشهر الماضي، أكدت الأمم المتحدة فقدانها 162 من موظفيها منذ 2013 في جمهورية مالي وهو ما جعل العملية الأممية هناك، الأكثر دموية في تاريخ حفظ السلام في العالم حتى الآن.