قال المتحدث باسم قوات الجيش اليمني، العميد عبده مجلي، إن قوات الجيش لا يفصلها سوى أقل من 10 كيلو مترات، عن جبال مرّان، في محافظة صعدة، المعقل الرئيس لمليشيات الحوثيين، أقصى شمال اليمن.

وتواصل قوات الجيش الوطني المسنودة من قوات التحالف العربي المشترك، الداعم للحكومة الشرعية في اليمن، تقدمها في عدد من جبهات القتال في مختلف المحافظات اليمنية، بينها محافظة صعدة، على أكثر من صعيد وفي مديريات متعددة وعلى عدة محاور، رغم المرتفعات الجبلية الوعرة، وسط انهيارات كبيرة تشهدها صفوف الحوثيين وخسائر جسيمة في الأرواح والعتاد.

وأضاف العميد مجلي أن قوات الجيش اليمني، فتحت عدداً من الجبهات القتالية في محافظة صعدة، كانت أولاها جبهة مديرية الظاهر، جنوب غرب المحافظة، التي فتحتها خلال الأيام القليلة الماضية، ثم جبهة مديرية رزاح، على الشمال الغربي من الجبهة الأولى، إلى جانب جبهتي كتاف في الشمال الشرقي من صعدة، وباقم، شمالي المحافظة، وهذه المحاور الحدودية مع المملكة العربية السعودية، “توضّح الأهمية الإستراتيجية البالغة لعملية تحرير محافظة صعدة بالكامل من قبضة المليشيات الانقلابية الحوثية، التي أذاقت المواطنين في صعدة أصنافًا من الظلم والخطف والقتل  والتهجير القسري، طوال السنوات الماضية”.