سيطرت قوات المقاومة الوطنية اليمنية، بقيادة العميد الركن طارق صالح، نجل شقيق الرئيس اليمني السابق، على سلسلة جبلية إستراتيجية ومواقع للحوثيين في محيط مفرق المخا والبرح، وقطعت أهم طرق إمداد الجماعة.

 وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية:”حققت قوات المقاومة الوطنية مسنودة بمقاتلات التحالف العربي تقدمًا كبيرًا، حيث سيطرت على جبال إستراتيجية ومهمة تطل على مفرق البرح بعد مواجهات مع مسلحي الحوثيين تكبدت على إثرها الميليشيات خسائر فادحة في العتاد والأرواح “.

وبحسب المصدر:”شنَّت مقاتلات التحالف العربي غارات جوية على مواقع الحوثيين في منطقة العريش بمديرية موزع، و مفرق المرير في مديرية جبل رأس أسفرت عن تدمير عدد من الآليات العسكرية التابعة للميليشيات، ومصرع العشرات في صفوفها”.

وقال مصدر في المقاومة الوطنية اليمنية:”إن آلاف المقاتلين المدربين من أفراد المقاومة تقدموا على عدة محاور في الساحل الغربي مدعومين بتعزيزات عسكرية، وآليات ثقيلة، ومدرعات ومدافع، وغطاء جوي، بالتزامن مع توسيع محاور القتال مع الحوثيين”.

وأشار المصدر إلى “بدء العد التنازلي لمعركة تحرير ما تبقى من مديريات الساحل الغربي الخاضعة لسيطرة الحوثيين، ودحر المشروع الإيراني في اليمن، واستعادة الدولة، وما تبقى من مناطق تحت سيطرة الحوثيين”.