اعتبرت وزيرة السياحة المصرية رانيا المشاط، أن استضافة مصر المؤتمر الإقليمي لمنظمة السياحة العالمية في منتجع شرم الشيخ والتعاون، يعمق أواصر التعاون بين الدول الأعضاء.

وشددت المشاط خلال اجتماع لجنة الشرق الأوسط التابعة لمنظمة السياحة العالمية، على أهمية التركيز على الابتكار والتكنولوجيا ودعم العنصر البشري في السياحة، نظرا لاعتماد هذا القطاع على الموارد البشرية بشكل كبير.

وأشارت إلى أن اختيار منظمة السياحة العالمية مدينة شرم الشيخ لعقد الاجتماع الـ44 لها، يعد دليلا قويا على الاستقرار في مصر، موضحة أن القاهرة تتطلع إلى أن تتجاوز معدلات السياحة المصرية مستواها لسنة 2010.

وأكدت الوزيرة، أن السياحة تتطلب جهودا ترويجية واستثمارا في البنية التحتية وفي العنصر البشري الموجود فيها.

يشار إلى أن مصر عضو في منظمة السياحة العالمية منذ عام 1975، وفازت بعضوية المجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية لإقليم الشرق الأوسط لمدة 4 سنوات بأغلبية الأصوات خلال الاجتماع الـ43 للجنة المنظمة.