وقع توفيق عكاشة عضو مجلس النواب المصري السابق، على نموذج حبسه أمام نيابة شرق القاهرة الكلية، ورحل إلى سجن طرة تنفيذا لحكم قضائي صادر ضده.

وألقت مباحث الجيزة القبض على عكاشة أثناء خروجه من منزل الدكتور يوسف والي، لتنفيذ حكم الحبس عاما في قضية تزوير شهادة الدكتوراه، ونقل لقسم أول مدينة نصر.

وكانت محكمة جنح مستأنف مدينة نصر، قضت عام 2017، بتأييد حبس توفيق عكاشة سنة، بتهمة تزوير شهادة الدكتوراه.

 وتقدم محام، ببلاغ للنائب العام المستشار نبيل صادق، يتهم فيه توفيق يحيى إبراهيم عكاشة، بتزوير شهادة الدكتوراه التي قدمها ضمن أوراق ترشحه لمجلس النواب، وكشف مقدم البلاغ، أن عكاشة حاصل على مؤهل فوق متوسط بتقدير "مقبول" من المعهد العالى للخدمة الاجتماعية بجامعة كفر الشيخ، الأمر الذي يؤكد تزويره لشهادة الدكتوراه التي قدمها تتعارض مع مجال تخصصه.

 وقال المحامي في بلاغه، إنه بالبحث في مجال الجامعات المقيدة والموجودة في الولايات المتحدة أو خارجها اتضح عدم وجود جامعة بهذا الاسم، وعلى هذا الأساس فإن ما تقدم به توفيق عكاشة إلى لجنة تلقى طلبات الترشح ولمجلس النواب هي شهادة مزورة قدمت لجهة رسمية حكومية، وهو الأمر المجرم قانونيًا بموجب المادة 215 من قانون العقوبات، والتي تنص على أن كل شخص ارتكب تزويرًا في محررات أحد الناس بواسطة إحدى الطرق السابق بيانها أو استعمل ورقة مزورة وهو عالم بتزويرها يعاقب بالحبس مع الشغل.

 وكشفت التحقيقات، أن عكاشة زور شهادة دكتوراة منسوبة لجامعة أمريكية غير معتمدة وموجودة في مصر، وغير مقيد بها، بالإضافة إلى خطابات المجلس الأعلى للجامعات، وأيضًا مذكرة المباحث حول تأكدها من خلال الجهات الرسمية في الخارج بكذب توفيق عكاشة وتزويره للدكتوراه الخاصة به.