احتجز مقر المباحث الإلكترونية في الكويت، وافدًا سوريًا للتحقيق معه بجرائم ابتزاز سبق وأن نفذها بحق فتيات من جنسيات مختلفة، فيما تم التحفظ على هاتفه النقال؛ لتدقيقه، خاصة بعد أن أقدم الوافد على ما يبدو على حذف الصور التي كان يحتفظ بها لتنفيذ جريمته.

وفي التفاصيل، وفق صحيفة “الأنباء” المحلية، كشف مصدر أمني أن فتاة من البدون (غير محددي الجنسية) في العقد الثالث من العمر، تقدمت للمباحث الجنائية مستغيثة بهم، وقالت إنها تعرفت على شاب سوري وعدها بالزواج وأبلغها أنه معجب بها وأنه من عائلة ثرية ويمتلك محلات للذهب والمجوهرات.

وأضافت الفتاة أن الشاب استدرجها بكلامه المعسول حتى تمكن من الحصول على صورها الخاصة، بعدها فوجئت بتغير معاملته، مضيفة أنه وقبل 48 ساعة من تقديمها البلاغ اتصل بها وطلب منها 800 دينار (2600 دولار) وإلا سيقوم بنشر صورها الخاصة على مواقع التواصل، مؤكدة أنها معرضة للقتل من قبل أسرتها إذا ما نفذ تهديده.

وكشف المصدر أن الجهات الأمنية تفاعلت فورًا مع البلاغ، حيث قبضت على الوافد خلال ساعات، وبفحص جهازه النقال وجد أنه خال من أي صور تخص الفتاة، مشيرًا إلى أن خاصية الـBack up يمكن من خلالها إعادة كل الملفات التي قام السوري بحذفها، مبينًا أن السوري من مواليد 1989 وسيتم التحقيق معه في قضايا مماثلة.