هجرها وعندها رضيع 
وغاب عنها شهور وسنين
وجاء يطلب الرجوع
قالت بعد كل ها السنون
يدب فيك للماضي الحنين
وهل ذهب مالك واصابك الجوع
قال لا بالله اصابني مرض لعين
ورحل عني كل من قلت هذا مخلص امين
وقلت بنفسي مالي غير من تركتها ومعاها رضيع
سامحيني وبهذه اللحظه دخل شاب بالعشرين
استغرب يدخل عليها شاب لا هذا فظيع
ضحكت وقالت هذا حبيبي واحبه بجنون
صرخ عيب تحبي شاب بعمر الربيع
وانا من قلت انك امراءه تصون
حسافه كيف النساء لحبها تبيع
وهنا ضمها الشاب بكل شجون
وركع على اقدامها اسف يا اماه هذا 
من يكون لن اعد استطيع
قالت انه رجل مسكين
مازال للحين يطعن ويشيع
وبكل مرور ها السنين
ما حفظ درس اننا له مخلصين ما نبيع
هذا ولدك الرضيع هل عرفت الحين
كم هجرك طال والان ترجع 
للماضي تعيد فسكت وقال اعذريني
ما اريد غير اموت وانا بين يد تبكي عليه
بأنيين