بدأت الشرطة في تركمانستان تفتيش المراحيض العامة والخاصة في جميع أنحاء الدولة لجمع أدلة على استخدام صور الرئيس قربان محمدوف بالصحف كـ”ورق تواليت”.

وأبرز موقع “أوديتي سنترال” الأمريكي بعض الإجراءات الغريبة التي اتخذتها السلطات في تركمانستان مثل حظر اقتناء السيارات السوداء في مدينة “عشق أباد” بسبب تفضيل الرئيس بردي محمدوف اللون الأبيض.

ومع انتشار تقارير أفادت باستخدام البعض لأوراق الصحف التي تحمل صور الرئيس كورق تواليت في الحمام، تلقت الشرطة وعمال مكبات النفايات أوامر بجمع أدلة وضبط مستخدمي الصحف الورقية، فضلًا عن إصدار تحذيرات من عواقب تلك الجريمة.

ووفق موقع ” فرغانا” الروسي، المعني بتغطية الشؤون التركمانية، بدأ الأمر نهاية العام الماضي عندما ألقت الشرطة القبض على طلاب مدرسة في مدينة داشوغوز بتهمة إتلاف صور الرئيس إما بالتمزيق أو الرسم عليها.

ونوّه الموقع إلى أن محاكمة هؤلاء الطلاب فتحت الباب أمام إجراء تحقيق كشف استخدام مدرسة أخرى في المدينة للصحف التي تحمل صور الرئيس كـ”ورق تواليت”، ما أسفر عن إقالة مدير وعدد من موظفي الخدمة المدنية.