رعى مساعد مدير عام فرع وزارة العمل  والتنمية الاجتماعية للتنمية بمنطقة مكة المكرمة سعد بن علي الشهراني بقاعة المملكة بجدة "الحفل السنوي الخامس" الذي أقيم لأكثر من ألف يتيم ويتيمة من أبناء جمعية نفع ومستفيديها ، بحضور مساعد العريان مدير الجمعيات الخيرية بجدة، وفيصل بن عقيل كدسه مدير عام التدريب التقني والمهني بمنطقة مكة المكرمة  وعدد كبير من كفلاء الأيتام ورجال الأعمال في حفل كبير شهد العديد من العروض الترفيهية والمسرحية والفنية ، إلى جانب الجوائز والسحوبات التي تمت على العديد من الجوائز .

ونوه "الشهراني" في كلمة له بهذه المناسبة بما تقدمه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ لفئات ذوي الإعاقة والاحتياجات الخاصة بشكل عام ، وفئة الأيتام خصوصاً وتلمسه لاحتياجات هذه الفئات الغالية علينا جميعاً. مشيداً بما قدمته وزارة العمل والتنمية الاجتماعية من جهود في تشجيع العمل الخيري النوعي . مشيراً إلى أن مجتمعنا السعودي يعد نموذجاً للتراحم والتكاتف والتآلف وأعرب عن سعادته لما شاهده في الحفل من حضور كبير يجعلنا أشد حرصاً على تقديم المزيد من الاهتمام للأيتام ، وأكد ثقة الوزارة في أعضاء مجلس إدارة الجمعية وفريق عملها على تلبية احتياجات الأيتام وتعزيز دورهم كفئة فاعلة في مسيرة الجمعية نحو التقدم، والعمل بشكل نموذجي على تأهيل مستفيديها ، والعمل على تنويع خدماتها المقدمة من خلال التطور المتميز في خدمات التأهيل والتدريب التي تنشدها الوزارة لتحويل الأسر من محتاجة إلى منتجة من خلال مشاريع ريادة الأعمال والتمكين الاقتصادي والاجتماعي ونوه بسعي الجمعية نحو ترجمة رؤية الوزارة التي تساهم في تنويع الأداء وجودة الخدمات المقدمة مواكبة للرؤية 2030 . 

ورحب الشيخ محمد أحمد دعيوه رئيس مجلس إدارة نفع الخيرية بالحضور ، مشيراً إلى أن ديننا الحنيف حث على أهمية رعاية الأيتام وتعويضهم عما فقدوه من حنان الوالدين، مشيداً بالدور الكبير الذي تبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين حفظها الله للرقي في أداء حق هذه الفئة الغالية ، ونوه بالدعم الذي تجده الجمعية من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لخدمة الفئات المحتاجة ومنها فئة الأيتام التي بلغ عددهم بالجمعية مايقارب من (1864) يتيم ويتيمة ، وأشار إلى أن الجمعية أدركت أن رعاية اليتيم تتجاوز اطعامه وكسوته إلى التعليم والتدريب والتأهيل والوقاية والإصلاح ، حيث عقدت الجمعية لهم اتفاقيات تدريبية في العديد من الدورات التدريبية والبرامج النوعية بالتعاون مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني . 

من جهته أعرب نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية ، ومتحدثها الرسمي سعيد بن إبراهيم الزهراني عن سعادته بهذا الحضور الكبير ، مشيراً إلى أن الجمعية قد تأسست في السابع والعشرين من شوال عام 1434هـ في محافظة جدة منطلقة في تحقيق أهدافها من خلال الخطوط العريضة التي وضعتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية من حيث تقديم العديد من الخدمات والأنشطة للمستفيدين منها والمساعدات المتنوعة، وإقامة الدورات التدريبية والتأهيلية ، مؤكداً سعي الجمعية لتكون ذات ريادة في جميع المجالات والمناشط القائمة حالياً وصولاً إلى تحقيق الأهداف في جميع مجالات العمل الخيري على مستوى منطقة مكة المكرمة .

وأضاف "الزهراني" أن الجمعية عملت منذ اطلاق دوراتها التدريبية والتأهيلية على تأهيل (104) فتاة وسيدة في الدورات الحرفية في تصفيف الشعر ، صناعة السجاد، صناعة السبح ، الخياطة ، صناعة العطور ، ودورة الدوكوباج ، و (79) فتاة من الدورات المهنية في تخصصات اللغة الإنجليزية التأسيسي  والأول والثاني، التطبيقات المكتبية للحاسب الآلي ، وقواعد البيانات . وكذلك (247) فتاة في مجال الدورات التطويرية . واستفادة (320) فتاة وسيدة من الدورات التطويرية بالشراكة مع بعض الجمعيات النسائية بالمنطقة . وكذلك تأهيل (183) شاباً من أبناء الجمعية من الدورات المهنية في تخصصات طباعة سلك اسكرين، الحاسب الآلي، تطبيقات مكتبية ، الأكسس 1ـ2 ، والفوتوشوب ، و تأهيل (838) من الدورات التطويرية . وكذلك افتتاح مشروعات (12) أسرة ممن امتلكن مشاريعهن في المجالات التي تم تأهيلهن عليها في مجالات صناعة السجاد والسبح والخياطة . فيما احتفت قبل شهر رمضان المبارك بتسليم شهادات (120) من مستفيدي ومستفيدات الجمعية يمثلون (53) فتاة من الدورات الحرفية والدورات المهنية و الدورات التطويرية ، وكذلك (67) من أبناء الجمعية في الدورات المهنية والتطويرية .

الجدير بالذكر أن الجمعية تقدم خدماتها حالياً لعدد (1864) يتيما ويتيمة، و(2450) أسرة، كما تخصص شهرياً سلة نفع الغذائية لعدد (800) أسرة ، وتصرف مبلغ (97000) ريال شهريا لعدد (97) أسرة محتاجة بواقع الف ريال لكل أسرة ، فيما استفادت (13709) أسرة استفادت من خدمات الجمعية العام الماضي ، وبلغ عدد الأفراد المستفيدين من خدماتها في ذات العام (56886) فرداً.  كما شهدت في شهر رمضان الحالي جهوداً خيرية نوعية حيث قدمت في الأيام الأولى من شهر رمضان المبارك (1790) سلة غذائية لتلبية احتياج الأسر المحتاجة من الفقراء، والأيتام، وأسر السجناء والمطلقات والأرامل والذين يقعون ضمن نطاق الجمعية وذلك بواقع (940) سلة عينية ، و (850) بطاقة شرائية. فيمت تواصل سفرتها الرمضانية التي تنفذها في الحرم المكي مستهدفة نصف مليون وجبة إفطار لضيوف الرحمن .را