مهما حاول الطائفيون – قرامطة العصر – إخفاء طائفيتهم العفنة فلا بد أن يستثيرهم موقفاً معيناً ويجبرهم على إظهارها , فاليوم خلال مقابلة وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري – القرمطي – مع الجزيرة سأله الصحفي ما هو موقفكم بخصوص اليمن ؟ وهل تحاسبون المليشيات التي تحشد العراقيين الشيعة للقتال في اليمن ؟
قال له القرمطي : (( نحن ضد أي تدخل في أي دولة كانت وهذا هو منهجنا ))
طبعاً أنا فرحت وقلت : الحمد لله الآن خطاب الدولة خارجياً صار أكثر دبلوماسية وواضحاً ...!
ولكن ما أن أكمل هذه الجملة حتى أردفها بجملةٍ أخرى أصابت الصحفي ومن يتابع الحوار بالدهشة والاستغراب ..!
حيث قال : (( صحيح نحن ضد التدخل في أي دولة و لكن لا نمنع أي جهة تريد أو أي فصيل مسلح أن يذهب الى اليمن , لاننا ليس في نظام صدام حسين )) ..!
الآن لو سألت أي مجنون وقلت له : هذا وزير خارجية , بربكم ماذا يقول هذا المجنون ؟!
يعني شنو معنى ( عدم التدخل ) وشنو معنى ( يحق التدخل لاي فصيل مسلح شيعي ) ؟!
يعني انت وزير خارجية العراق ....! 
تعرف شنو معنى وزير خارجية العراق ؟! 
ولكن لا أعرف كيف نصبك السياسيون وزير خارجية ؟!