أعلنت شركة بطاقات الدفع الإلكترونية "ماستر كارد"، أنها ستتبرع بـ 10 آلاف وجبة مدرسية لصالح البرنامج العالمي للأغذية التابع للأمم المتحدة في كل مرة يسجل فيها ليونيل ميسي أو نيمار.

وستتكفل شركة "ماستر كارد - Mastercard" بدفع تكلفة 10 آلاف وجبة مدرسية لأطفال أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي، اعتبارا من اليوم الجمعة وحتى العام 2020، مقابل كل هدف يسجله ليونيل ميسي أو نيمار في البطولات الرسمية، بما فيها نهائيات بطولة كأس العالم، التي ستنطلق، يوم 14 يونيو الجاري، في روسيا.

 
  وصرحت آنا فيريل، المتحدثة الإقليمية باسم "ماستر كارد" بأن: "أكثر من 40 مليون شخص في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية يعانون من الجوع، ومعظمهم من الأطفال ".

وقال نجما كرة القدم الأرجنتيني والبرازيلي، في بيان لشركة (ماستركارد) لتقديم مبادرتها: "نتطلع إلى أن يسهم هذا الجهد في إتاحة الفرصة لمزيد من الأطفال كي يصبحوا رقم 10".

وأعرب نيمار عن سعادته بالمساهمة في ضمان "حصول أطفال المنطقة على طبق ومزيد من الأمل".

وبدوره، قال ميسي: "فخور بكوني جزءا من هذه الحملة التي ستساعد على تغيير حياة آلاف الأطفال في بلادي ومناطق أخرى من العالم. اتمنى أن ترسم هذه المبادرة أكبر عدد ممكن من الابتسامات على وجوه الأطفال".