أقال وزير الداخلية التونسي لطفي براهم، فجر الأربعاء، 10 مسؤولين أمنيين من مناصبهم على خلفية غرق مركب مهاجرين غير نظاميين الأحد الماضي قبالة السواحل التونسية.

 وجاء في بيان صادر عن الداخلية التونسية، إعفاء رئيس منطقة الأمن الوطني في مدينة قرقنة (التابعة لولاية صفاقس جنوب تونس) ورئيس المصلحة المحلية المختصة بصفاقس، وكذلك رئيس فرقة الإرشاد في منطقة الأمن الوطني بقرقنة، ورئيسي فرقتي الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني بقرفنة، وصفاقس المدينة.

أما في سلك الحرس الوطني، فقد أعفي كل من رئيس منطقة الحرس الوطني، ورئيس فرقة الأبحاث والتفتيش في منطقة الحرس الوطني، ورئيس فرقة أمن السفن والركاب، ورئيس مركز أمن السفن والركاب بصفاقس، ورئيس فرقة الحدود البحرية بقرقنة.

وأشار البيان ذاته إلى أن "الأبحاث العدلية والإدارية لا زالت جارية لاتخاذ المزيد من الإجراءات اللازمة في الغرض".

يذكر أن وزير الداخلية وجه بفتح تحقيقات وتحريات خلال زيارة أداها أمس الثلاثاء لولاية صفاقس، وإشرافه على مجلس محلي للأمن، للتحقيق في ملابسات حادث غرق قارب المهاجرين غير الشرعيين، الذي أدى إلى غرق 63 من المجتازين بعرض سواحل قرقنة.

وذكرت المنظمة الدولية للهجرة أن 180 مهاجرا حاولوا ليلة الأحد الماضي، عبور المتوسط إلى السواحل الأوروبية على متن قارب صيد.