قال رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري اليوم الخميس، إنه من المتوقع أن يعود قرابة 3000 لاجئ في لبنان إلى سوريا خلال الأسبوع المقبل، وذلك بعد أسبوع من قول لبنان إنه يعمل مع دمشق بشأن عودة آلاف اللاجئين الراغبين.

وسيسافر اللاجئون الذين يعيشون في بلدة حدودية شمال شرق لبنان حوالي 20 كيلومترًا عبر جبال تفصلهم عن ديارهم في منطقة القلمون الغربية السورية منذ سنوات.

وبعدما استعاد الجيش السوري بدعم من إيران، وروسيا، مزيدًا من الأراضي، دعا الرئيس اللبناني، وساسة لبنانيون، اللاجئين إلى العودة إلى “المناطق الآمنة” حتى قبل التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب، ويتعارض هذا مع وجهة النظر الدولية بأن الوضع ليس آمنًا حتى الآن.

ويستضيف لبنان زهاء مليون لاجئ سوري مسجلين وفقًا لبيانات الأمم المتحدة، ويشكلون تقريبًا ربع عدد سكانه، وتقدّر الحكومة العدد بنحو 1.5 مليون، وتقول إن وجودهم أثقل كاهل الخدمات العامة، وكبح النمو الاقتصادي.

وقال الحجيري إن اللاجئين سيعودون -على الأرجح- قبل عيد الفطر الذي يتزامن هذا العام مع 14 من يونيو/ حزيران تقريبًا.