وفقا للتقارير الواردة كتب ثلاثة اشخاص من سجناء البلوش السياسيين المسجونين في العنبر ٧ من سجن اردبيل المركزي اسمائهم ( محمد صابر ملك ريسي ، شير احمد شيراني ، رحمت حسن زهي ) رسالة مفتوحة يشرحون فيها عن حالة ووضعية هذه الفئة من المجتمع ومحتجين فيها على زيادة احصائيات القتلى وعلى التمييز الذي تمارسه الاجهزة والمؤسسات العسكرية ضد الشعب البلوشي وطالبوا في هذه الرسالة دعم وحماية المؤسسات المعنية بحقوق الانسان للمواطنين البلوشيين . 
وقد أشاروا في رسالتهم الى ما يلي : 
● تم تسمية بلوشتسان على أنها أكثر المناطق شبابا وذالك لأن أعمار رجالها لا تتجاوز منتصف العمر . 
● آلاف المواطنين البلوشيين لايملكون شهادة ميلاد أو جنسية ايرانية . 
● جريمتنا كانت أننا بلوشيين ومن أهل السنة . 
● سبب المذابح والتمييز والاذلال والقمع وعدم احترام حقوقنا هو أنما من البلوش . 
● مخبري ومرتزقة قوات الحرس ووزارة المخابرات هم وحدهم من يملكون بشكل حصري اذنا لاستيراد وتصدير المواد المخدرة . 
 
جزء من نص الرسالة المفتوحة للسجناء السياسيين البلوش :
هل فكرتم يوما لماذا يتم ذبحنا كل يوم بدون أي ذنب ؟ هل تسائلتم يوما لماذا يدفع هذا النظام كل عام ملايين التومان من اجل ذبحنا وقتلنا ؟ هل فكرتم يوما أن أربعين بلوشيا من مواطني هذا البلد يتعرضون للرصاص أو الشنق سنوياً؟
لماذا لا توجد أخبار عن الحرمان والفقر والقتل والذبح؟ هل يوجد في بلدنا شعب أكثر حرمانًا وأفقرًا من شعب البلوش؟ هل هناك قوم تم ذبحهم وقتلهم أكثر من الشعب البلوشي؟
يوجد عدد قليل جدا من العوائل في بلوشستان لم تقدم أية ضحايا وكما أن مظلومية البلوش لا يمكن تبيانها في عدة أسطر . 
مع افتقارنا لوسائل الاعلام أو الممثلين الرسميين في مؤسسات حقوق الإنسان للحفاظ على الوضع في كامل منطقة بلوشستان حتى الآن ، فإن صرختنا مغمورة إلى درجة لا يصل فيها صراخنا إلى آذاننا حيث وصلت هذه الصرخات حد الاختناق . 
هل تعلمون لماذا تم اعتبار منطقة سيستان وبلوشستان أكثر المناطق شبابا في ايران؟ لأنه من المعلوم أن عمر رجاله لا تتجاوز نصف العمر وعندما تصل لعمر الشيخوخة نصبح كلنا نحن البلوش محكومين بالموت وبجب أن نقتل فلماذا اذا لا نصبح أكثر منطقة شابة في ايران . 
هل تعلمون لماذا هناك الالاف من المواطنيين البلوشيين لا يملكون شهادة ميلاد أو جنسية ايرانية ؟ هل تعلمون لماذا يتم ادخال المواد المخدرة وبيعها وشرائها داخل البلاد بدعم من مستثمري قوات الحرس عن طريق مرتزقته وعملائه ومعوانيه ؟ 
ولماذا يتم الصاق هذه التهمة بالشعب البلوشي ؟ هل تسائلتم يوما مع وجود هكذا حدود مليئة بالاخاديد العميقة ومدعمة بالجدران الخرسانية والاسلاك الشائكة وحقول الالغام وعلى حسب قول قائد قاعدة قوات الحرس العسكرية هناك أنه : لايمكن لطير أو زاحف أن يعبر الى داخل البلاد دون رصد ومتابعة و تنسيق مع قوات الحرس هناك كيف تدخل القوافل وسيارات اللاند كروزر المحملة بالمواد المخدرة بعيدا عن أنظار قوات الحرس وبعدها تستطيع أن تصل الى العاصمة طهران ومن هناك الى الدول المجاورة لتدخل بعدها الى اوربا ؟؟ 
لماذا يملك الحاج فلان والمخبر فلان ومرتزقة قوات الحرس أذنا رسميا وبصورة حصرية لتصدير واستيراد المواد المخدرة ولماذا تتم خدمتهم لتأدية عملهم على أحسن وجه ؟؟
أكثر الجمل شفافية والتي يمكنها الاجابة على هذه التساؤلات والاسئلة هي أن جريمتنا فقط أننا بلوشيين ومن أهل السنه . 
سبب كل هذه المذابح والتمييز والاهانات والقمع وعدم الاحترام الذي تتبعه الدولة بحق البلوش هو لأننا فقط وفقط كنا وما نزال بلوشيين . 
ما هذه الجريمة التي الصقها بنا هذا النظام المتظاهر بالاسلام ؟ نظام أصبح مكروها ليس فقط من وجه نظرننا بل من وجه نظر الانسانية كافة . 
كما أن مسؤولي ورؤوس هذه الحكومة المجرمة أصبحوا مكروهون ومدانين ونحن أعلنا دعمنا لشعب وقوم البلوش في كل الظروف ونحن نفتخر بذالك بأننا نحن البلوشيون السنة محكومون بالقتل . 
وأيضا نطالب ونناشد جميع مؤسسات حقوق الانسان التحقيق في مسائل المذابح والتطهير القومي والمذهبي وقمع المحتجين وانتهاك الحقوق الانسانية وكما نطالب أيضا اعمال الدعم الحقوقي والاعلامي لرفع الفقر والحرمان عن شعب البلوش المظلوم والمضطهد . 
محمد صابر ملك ريسي ، شير احمد شيراني ، رحمت حسن زهي
القسم ٧ من سجن اردبيل المركزي