قتل 38 مدنيًا،   في غارات يرجحُ أن طائرات روسية نفذتها، مستهدفة بلدة في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق حصيلة جديدة للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وكان المرصد أفاد، ليلًا، عن حصيلة أولية من 44 قتيلًا مدنيًا، قبل أن ترتفع لاحقًا مع استمرار عمليات الإغاثة في بلدة “زردنا”، في ريف إدلب الشمالي الشرقي.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس: “ارتفعت حصيلة القتلى تدريجيًا؛ مع انتشال المزيد من القتلى من تحت الأنقاض، ووفاة جرحى متأثرين بجراحهم”.