نشر موقع الإذاعة الإسرائيلية، تقريرًا يفيد بأن عناصر في حزب الله وغيرها من الميليشيات المدعومة إيرانيًا عادت إلى محافظتي درعا والقنيطرة جنوب سوريا، مرتدية الزي العسكري السوري النظامي ومزودة بصواريخ وقذائف صاروخية.

وقال أحد قادة الفصائل المعارضة بسوريا إن أفراد حزب الله انسحبوا من المنطقة بزي المنظمة ثم عادوا مرتدين زي الجيش النظامي وبآليات تابعة له.

ووفقًا للتقرير، تم إصدار بطاقات هوية سورية للمقاتلين الأجانب بأسماء جنود سوريين قتلوا خلال المعارك.

واعتبر قياديون في المعارضة السورية أن مثل تلك الخطوة تأتي في محاولة من هذه العناصر لتجنب الغارات الإسرائيلية التي تستهدف مواقع إيرانية، حسب ما جاء في التقرير.

وكانت مصادر استخباراتية إسرائيلية، ذكرت في وقت سابق، أن مسلحين من إيران وحزب الله، متنكرين بزي عسكري لقوات النظام السوري، اتخذوا مواقع لهم في عدة تلال قرب الحدود مع إسرائيل.