أكد الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر أن أربعة من عناصره لقوا مصرعهم جراء هجوم انتحاري نُفذ اليوم في مدينة درنة شمال شرق البلاد.

 وذكر المتحدث الرسمي باسم الجيش الوطني أحمد المسماري أن الانتحاري الذي كان يقود سيارة مفخخة بلغ حاجزا للجيش في أحد أحياء مركز المدينة، وكان يحمل العلم الأبيض مدعيا أنه يحاول مغادرة منطقة القتال، لكنه فجر نفسه عند اقترابه من الحاجز.

وكان مصدر عسكري في الجيش الليبي قد أكد أمس أن قوات حفتر تمكنت من بسط سيطرتها على كامل مركز درنة وتحارب مسلحي "مجلس مجاهدي شورى درنة" في آخر معاقلهم بالمدينة.

وأعلن حفتر في مايو الماضي عن إطلاق حملة عسكرية لـ"تحرير" درنة، آخر مدينة في شرق ليبيا لم تخضع لسيطرة عناصره، واستطاعت قواته خرق الخطوط الدفاعية للمسلحين ودخول المدينة في أوائل يونيو.