خرجت الفنانة المغربية، سميرة سعيد، عن صمتها بعد تعرضها لحملة انتقادات بعد نشرها صورة لها مع نجلها شادي مرتدية “المايوه” خلال احتفالهما بعيد الفطر على البحر في مدينة الجونة المصرية.

وقالت سميرة سعيد عبر صفحتها على موقع “إنستغرام”، إنّها بعد بلوغها الخمسين من العمر، اكتشفت أن كل ما فعلته في حياتها بما يخص اختياراتها في الحياة والفن هو الصواب، مؤكدة أنها لم تعدّل أي شيء في معاييرها، ولا قوانينها السرية، ولكنها اكتشفت فقط أنه ليس عليها بذل كل الجهد لتحظى برضا الجميع، لأنه لا أحدَ بالأساس يحظى برضا الجميع.


 
وأضافت:”صرت أشعر أن الزمن أقصر، ووقتي غالٍ جدًا، ولا يجب تبذيره، أو منحه إلا لمن يستحق”.

وتابعت:”النتيجة السعيدة في الحياة هي أن تكبر ولا تشعر بالندم على اختياراتك السابقة”

مبيّنة أنها تضع رأسها على الوسادة وهي تشعر براحة الضمير، والهدوء، تجاه أغلب اختياراتها السابقة”.

وأكدت الديفا:”في بداية مشواري المهني، وجدت نفسي أمام قواعد لو اتبعتها لصعدت بشكل أسرع، ولكنني وضعت تقديري لذاتي أولوية، ولم أكن يومًا نشيطة اجتماعيًا، أو وصولية، أو تحكم المصالح معاييري في التعامل مع الناس”.