كشفت صحيفة “تايمز أوف إنديا” الهندية المحلية النقاب عن اعتقال الشرطة شخصًا، يبلغ من العمر 47 عامًا،   بتهمة الاحتيال على العائلة الحاكمة في قطر.

ووفقًا للصحيفة، استطاع رجل يُدعى سونيل مينون من منطقة “ثريسور”، أن يحتال على العائلة الحاكمة عن طريق قرصنة أرقام البريد الإلكتروني الخاصة بهم وجمع 760 ألف دولار.


 
وعمل مينون في العديد من البلدان، بما في ذلك قطر، على مدار 15 عامًا مضت.
 واخترق المتهم البريد الإلكتروني الخاص بالشيخة المايسة بنت حمد آل ثاني، شقيقة أمير قطر، التي ترأس هيئة المتاحف القطرية، ليرسل رسالة إلى المتحف طالبًا منه تحضير مبلغ قيمته 766 ألف دولار أمريكي، وتحويله إلى شركة “جيروم نابليون” الأمريكية، وذلك قيمة صور مطلية بالذهب صممتها الشركة لأمير قطر.‎
وفي وقت لاحق، تم إرسال رسالة أخرى من عنوانها الإلكتروني تأمر بتحويل المبلغ إلى حساب سونيل مينون، وبالفعل نفّذت سلطة المتاحف الأمر.

ومع ذلك، شكّك خبراء تكنولوجيا المعلومات من وحدة التحليل المالي في المتحف في صحة محتوى البريد الإلكتروني، وعند التدقيق اكتشفوا أن مينون قد أنشأ بريدًا إلكترونيًا مزيفًا باسم نابليون.


 
ومن ثم تقدّم شخص يُدعى شفيق، وهو أحد موظفي وحدة التحليل المالي في المتحف ببلاغ إلى سلطات منطقة “ثريسور” الريفية، والتي بدورها جمّدت رصيد مينون البالغ 663 ألف دولار بالبنك، وصادرت سيارته الجيب.



 وقال كودان غالور الذي قاد فريق التحقيق إنه قد تمّت مصادرة 22 ألف دولار من منزله، ومن المقرر أن يمثل المتهم أمام المحكمة.

ومن الجدير بالذكر أن شفيق الذي كشف عملية الاحتيال، كان يعمل لدى المتحف منذ فترة، فيما تم القبض على مينون في منطقة كوتشي عندما حاول الفرار من البلاد.