تم اعتقال دبلوماسي إرهابي لنظام الملالي باسم أسد الله أسدي، في ألمانيا وهو المخطّط الرئيسي لمحاولة هجوم إرهابي على المؤتمر السنوي العام للإيرانيين في باريس. هذا الدبلوماسي الإرهابي كان يعمل في مركز مخابرات نظام الملالي في النمسا منذ أغسطس/آب 2014. أمّا الإرهابي والإرهابية المعتقلان في بلجيكا فهما أمير سعدوني ونسيم نومني المقيمان في مدينة أنتيورب البليجيكية.

وقبل أسد الله أسدي كان شخص آخر باسم مصطفى رودكي يعمل كرئيس لمركز المخابرات في سفارة النظام في النمسا. إلا أنه انتقل إلى طهران ثم في العام 2017 أصبح رئيساً لمركز المخابرات في سفارة النظام الايراني في ألبانيا للتآمر ضد مجاهدي خلق في ألبانيا.

وتطالب المقاومة الإيرانية بغلق سفارات وممثليات النظام الإيراني، ومراكز الإرهاب والتجسس وطرد عناصر المخابرات وقوة القدس من البلدان الأوروبية.