اندلعت أعمال عنف في عدد من أحياء مدينة نانت الفرنسية  إثر مقتل شاب (22 عاما) برصاص شرطي أطلق عليه النار بعدما صدم بسيارته شرطيا آخر أثناء محاولته الفرار من حاجز أمني.

وقال مدير شرطة المدينة جان كريستوف برتران إنه في قرابة الساعة 18:30 بتوقيت غرينتش، أوقفت الشرطة سيارة لارتكابها مخالفة، ولكن السائق الذي تظاهر بأنه يترجل من سيارته دهس شرطيا مما أسفر عن إصابته بجروح طفيفة في ركبتيه فأطلق أحد زملائه النار وأصاب الشاب الذي لقي مصرعه.

وبحسب مصادر أمنية فإن الشاب أصيب في الشريان السباتي وأعلنت وفاته لدى وصوله إلى المستشفى.

من جهته قال المدعي العام في نانت بيار سينيس في تصريح لوكالة "فرانس برس" إنه تم فتح تحقيق لتحديد الظروف التي دفعت الشرطي لاستخدام سلاحه.

وفور شيوع نبأ وفاة الشاب اندلعت أعمال عنف في عدد من الأحياء الحساسة في المدينة حيث نزل إلى الشوارع شبان مسلحون بقنابل حارقة وأضرموا النيران في سيارات وفي مركز تجاري، بحسب ما أفادت وكالة "فرانس برس".